قضية اخوة المسيح

spacing

 

 

قضية اخوة المسيح

قضية اخوة المسيح


إعتراض: العذراء لم تظل عذراء بعد ولادة المسيح، لأن للمسيح إخوة ذكرهم مرقس3: 31:"فقالوا له: إن أمك وإخوتك خارجا يطلبونك"، ومرقس6: 3:"أليس هذا هو النجار إبن مريم وأخا يعقوب ويوسي ويهوذا وسمعان ؟"، ومتى13: 55:"أليس هذا هو إبن النجار؟ أليست أمه تسمى مريم وإخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا ؟، ومتى13: 56:"أو ليست أخوته كلّهن عندنا ؟".


الـــرد : في العبرية والأرامية القديمتين وعلى لسان كتاب العهد الجديد، لم تكن هناك لفظة خصوصية، كما في لغاتنا اليوم ، للإشارة الى إبن ( بنت) الخال، إبن (بنت) العمة وابن(بنت) الخالة، وهي التي تعنيها الكلمة الإنجليزية والفرنسية

Cousin ، بل كانت تدعو" أخا" أو" أختاً" كل من جمعتك به قرابة أو حتى صداقة. ونلاحظ أن الإسبانية تدعوا أبناء الأشقاء Primo Hermano أي أبن عم(بالفرنسيهCousin Germain ) وبالعربية الدارجة(إبن عم لزم).

لذلك نرى مرارا في الكتاب المقدس كلمة"أخ" تدل لا على شقيق بل على قريب بالدم :تكوين13: 8 حيث يقول ابراهيم للأبن أخيه لوط:"إنما نحن رجلان أخوان"؛ وتكوين29: 12 حيث نقرأ:" وأخبر يعقوب راحيل أنه أخو أبيها"، وهو إبن أخته؛
ولاوين10: 4 حيث ورد:" ثم دعا موسى ميشائيل والصفان ابني عزيئيل عم هرون وقال لهما أحملا أخويكما من أمام القدس.." وسفر أخبار الأيام الأول23: 22 حيث ورد:"ومات العازار ولم يكن له بنون بل بنات فأخذهن إخوتهن بنو قيش" أي تزوجوهنّ(راجع أيضا تكوين14: 12، 16؛29: 10 ،15).
ومن الجدير بالذكر أن "إخوة يسوع أو "أخواته" لايوصفون أو يوصفن قط بأنهم أو أنهن أولاد مريم أو بناتها، كما لا تذكر ولادة أي واحد ولاموت أي واحد(أو واحدة) منهم أو منهنّ قبل موت المسيح.

إن الذين يدعوهم العهد الجديد"إخوة يسوع هم يعقوب الصغير ويوسي وسمعان ويهوذا. ويثبت العهد الجديد أنهم ليسوا ابناء مريم ولايوسف ويذكر والديهم متى27: 56:"وبينهنّ( عند الصليب) مريم المجدلية ومريم أم يعقوب ويوسي"،
ومرقس15: 40:" وكان أيضا نساء ينظرنّ عن بعد بينهنّ مريم المجدلية ومريم أم يعقوب الصغير وأم يوسي" .
أما الأخوان الآخران وهما سمعان ويهوذا فأتى ذكرهما في لوقا 6: 15 .
ثم يأتي يوحنا فيوضح من هو زوج مريم أم يعقوب ويوسي وإذا به كلاوبا، ويميز مريم أم يعقوب ويوسي من مريم أم يسوع:" وكان واقفة عند الصليب أمه(أي مريم العذراء) وأخت أمهأ(أي قرابتها) مريم إمرأة كلاوبا(يوحنا19: 25). وكلاوبا إسم يوناني لحلفى وهو الأسم الأرامي.
ونقرا أيضا: " ويعقوب بن حلفى"(متى10: 3)" ولم أرى غيره من الرسل سوى يعقوب أخي الرب"(غلاطية1: 19)؛" ويعقوب بن حلفي وسمعان المدعو الغيور ويهوذا أخا يعقوب"(لوقا6: 15-26. يهوذا، أسمه في متى10: 3 ثداوس)؛" من يهوذا عند يسوع المسيح، وأخي يعقوب..."(يهوذا)؛" ويعقوب بن حلفى وسمعان الغيور ويهوذا آخو يعقوب"(اعمال 1: 13).
وتثنية الاسماء ليست بالأمر النادر ولا الغريب:
حلفى—كلاوبا في يوحنا19: 25 وأعمال1: 13؛ متى – لاوي في مرقس2: 12 ولوقا2: 14؛ سمعان- كيفا(بطرس)في يوحنا1:42 ولوقا6: 14؛برثلماوس- نثنائيل في يوحنا1: 45 ومتى 10: 3؛ يوحنا- مرقس في اعمال 12: 12 وفي 13: 13؛ يهوذا- ثداوس في لوقا6: 16 ومرقس3: 18؛ شاول – بولس في أعمال13: 9 ؛
توما- التؤام في يوحنا21: 2؛ يوسف-برسابس الملقب بالبار في اعمال1: 23.
فلو كان لمريم ابناء غير يسوع لما كان سلمها قبل موته الى التلميذ يوحنا،بل لأحد إخوته مثل يعقوب أخي الرب، ولكنه سلمها ليوحنا الذي أخذها،يقول لنا الإنجيل، من تلك الساعة الى خاصته. ومعنى ذلك أنها لم تكن في خاصته قبل تلك الساعة وطبعا يوحنا الحبيب هو إبن زبدي وسالومة.
ويعتقد البعض أن من يسمون"أخوة يسوع" كانوا ابناء القديس يوسف من سيدة غير مريم العذراء.
ويسوع نفسه يسمي التلاميذ إخوته في يوحنا 20: 17-18.
ويذكر الإنجيل مراراً أن مريم هي ام يسوع ويسوع هو ابن مريم بأل التعريف في اليونانية مما يدل على الابن الوحيد
، ولكنه لم يذكر مرة واحدة أن أحد المدعوين إخوة يسوع إبن مريم ولا أن مريم أمهُ. فهي الأم الوحيدة ليسوع الوحيد. دليل ذلك: مرقس1ك 13:" يسوع إبن مريم"؛ متى13: 55:"مريم أم يسوع"؛ يوحنا2: 1 :
"مريم أم يسوع"؛أعمال1:14:"مريم أم يسوع".

وعندما كان يسوع ابن اثنتي عشرة سنه وزار الهيكل مع والدته لم يرافقه أي أخ.
وأنا لانجد آية واحدة تذكر أن أحد المدعوين إخوة يسوع ولدته مريم أم يسوع أو أن أباه هو القديس يوسف خطيب العذراء.
أخيراً يدعو الإنجيل تلاميذ يسوع إخوة له وإخوة بعضهم لبعض في يوحنا20: 17:
"وقال لها يسوع: لاتلمسيني لأني لم أصعد بعد إلى أبي بل أمضي الى اخوتي وقولي لهم....." ؛ وفي متى 28: 10:"قال لهنّ يسوع: لاتخفنّ، إذهبنّ وقلن لأخوتي ليذهبوا الى الجليل"(الإخوة هم الرسل جميعاً).

وأيضا لفظة"الأخوة" تعني تلاميذ المسيح في اعمال1: 15"في تلك الأيام قام بطرس في وسط الإخوة وكان عددهم نحو مئة وعشرين فقال...."(أ يضا6: 3).
وتعني "إخوة" كل الناس في اعمال2: 14،29"قام بطرس ورفع صوته وخاطبهم: أيها الرجال اليهود والساكنون في أورشليم.....أيها الرجال الإخوة....".



اتمنى ان اكون رددت على بعض تسالاتكم و نكمل في المحاضرات القادمة باسم الرب

لا تنسوا نشر الموضوع والصلاة من اجل الخدمة
سلام ونعمة الرب يسوع وامه العذراء مريم مع جميعكم

صوت الحق

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع حوارات و نقاشات

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم