بــل طوبى لمن يسمع كلام الله ويحفظه

spacing

 

 

بــل طوبى لمن يسمع كلام الله ويحفظه

بــل طوبى لمن يسمع كلام الله ويحفظه




بــل طوبى لمن يسمع كلام الله ويحفظه (لوقا 11: 28) ؟



وأيضا قد يسأل سائل: ألم يستخف المسيح بأنه بقوله"بل طوبى لمن يسمع كلمة الله ويحفظها" حين إمتدحتها إمرأة قائلة" طوبى للبطن الذي حملك وللثديين اللذين


رضعتهما"(لوقا 11: 17-28).


هنا ايضا نراه يرفع تفكير المرأة الى ماهو عملي بالنسبة لها هي ،أي سماع كلمة الله وحفظها، حتى لاتسترسل فقط بالإعجاب للناحية الدموية من الكرامة بل تجني نفعا لها وسعادة جقة. وفلسفة المسيح هي ان شرف القرابة الجسديه مع المسيح محصور في بعض الافراد بحكم الطبيعة، أما الشرف الاسمى، أي القرابة الروحانية معه، فهو معروض لكل الناس بغير تمييز وبإمكانهم جميعا أن ينالوا هذا الشرف بحفظهم كلمته: طوبى لمن يسمع كلمة الله ويحفظها"، فهو قريبي.
والواقع أن في هذه الآية مديحا غير مباشر للعذراء، والعذراء مريم أم المسيح هي اول من سمع وحفظ كلام الله. واليك الدليل من نص الإنجيل عينه في لوقا2: 51:" وكانت أمه تحفظ ذلك الكلام كله وتفكر به في قلبها" .

إذن بحسب منطق تعليم المسيح، أمه هي أم من ناحيتين: من الناحيه الجسديه الدموية لأنها ولدته، ومن الناحية الروحية لأنها حفظت كلامه.
أما لفظة"بل" التي يستخدمها الإنجيلي لوقا فهي باليونانية"مينونجية" ولاتعني في هذا النص" بل"، ولا" بالأخرى"، إنما تعني:" حقا"، "باالتأكيد"،"بلى"، كما في الآيات التالية:" لكني أقول: ألعلهم لم يسمعوا ؟ بلى(مينونجية): الى أقاصي الارض خرج صوتهم والى أرجاء المعمورة كلامهم "(رومية10: 18)؛ ستقول لي: لماذا يلوم بعد ؟ ومن يقاوم مشيئته ؟بل(أي حقا) من أنت ايها الإنسان الذي يجاوب الله ؟(مينون تعني بالتأكيد. رومية9: 19-20) ؛"بل(مين أون، وتعني: حقا، يقيناً) أحسب كل شيء خسرانا من أجل الفضل الأعظم وهو معرفة المسيح يسوع ربي...."(فيلبي3: 8).

أما إذا لجأنا الى العقل وقراءة نزيهه لما ورد في" العهد الجديد"فإننا نجد أن المديح السيدي"طوبى لمن يسمع كلام الله ويحفظه" يتجه ايضا وبشكل خصوصي نحو مريم العذراء التي يكتب عنها الانجيلي لوقا:"كانت مريم تحفظ كل هذا الكلام وتتفكر فيه في قلبها"(لوقا2: 19، 51)،وهي التي أعلنت نفسها خادمة للرب خاضعة لأقواله(لوقا1: 38)جاعلة من كلماته تعالى برنامجا لحياتها وسلوكها فأثنت عليها قريبتها أليصابات وقد إمتلأت من روح القدس:"طوبى لك(يامريم)، يامن آمنت أن مابلغك من عند الرب سيتم"(لوقا1: 45) .

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع حوارات و نقاشات

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم