العودة إلى الديار

spacing

العودة إلى الديار

العودة إلى الديار  - "فقال لهم أنا هو لا تخافوا فرضوا أن يقبلوه في السفينة وللوقت صارت السفينة إلى الأرض التي كانوا ذاهبين إليها" (يو 6: 20 ، 21)

"فقال لهم أنا هو لا تخافوا فرضوا أن يقبلوه في السفينة وللوقت صارت السفينة إلى الأرض التي كانوا ذاهبين إليها"

(يو 6: 20 ، 21)



شكراً لذلك الشخص الفريد القريب منا باستمرار (فى4: 5) والذي بوسعنا أن نرى طلعة وجهه المشرقة من خلال الليل الحالك والريح العاتية والأمواج المزبدة (يو6: 18-22) . فطالما تفرّسنا طويلاً في رفيق رحلتنا العظيم، فإنه يمكننا السير على المياه في ظله، ونحن نستمع لصوته الحاني الرقيق "أنا هو ... لا تخافوا" ذلك الشخص الذي نراه ليس فقط يكلمنا بلطف شديد، ولكنه أيضاً ينتهر بشدة الرياح والبحر حتى يصير هدوء عظيم في مشهد الاضطراب (مت14: 27-32) - ذاك الذي يملأ قلوبنا المهزوزة الضعيفة بسلام الله، بل وإله السلام نفسه رفيقنا على طول الطريق.


يا له من ربان ماهر يقود سفينة حياتنا! يا له من مخلص! يا له من قائد! يا له من سيد يبحر معنا في رحلة الحياة إلى الأمام صوب الشاطئ الآخر، حيث وطننا وديارنا! ويا له من وطن! ويا لها من ديار! حيث الآب ينتظرنا هناك، وحيث الابن المبارك ذاته سوف يأخذنا إلى السماء هناك، عندما تنهزم الظلال كلها وتعبر آخر سحابة تكدر حياتنا إلى غير رجعة، وآخر شك، وآخر فكر من عدم الثقة والإيمان، وآخر فتور روحي، وآخر سقوط، وآخر خطوات متعثرة، وآخر ظلم خفي من العالم ... هذه كلها مع كل المشاعر المتباينة ستُطوى ويلفها النسيان في ديار المجد.

ثم وأبهى الكل أننا سنراه في شاطئ المجد العظيم، بلا ظلام أو قتام، سنراه في جماله العجيب، في كل أمجاده المتنوعة، سنرى وجهه الكريم الذي كان مُفسداً على الأرض يوماً لأجلنا .. سنراه في مجده العجيب وسنتأمله في سجود، ونسبح في حضرة الودود، بألحان النصر وأفراح الخلود. فهناك ستتم كل الوعود! نعم سنراه كما هو ونكون مثله. يا لها من ديار تنتظرنا عن قريب! ديار تكلمنا عن الراحة والتعزية، عن المحبة والشركة مع الآب ومع الابن (1يو 3: 1 ) .

نعم يا أخي الحبيب ... نحن عائدون إلى وطننا عن قريب، فدعنا إذاً ننشد أناشيد ذلك الوطن السعيد ونحن في طريق الغربة، مبتعدين تماماً عن كل ما لا يوافق قداسته، نعيش في جو دوائر البهجة الأبدية، نحيا له ومعه يوماً فيوماً - ذاك الذي هو رفيق رحلتنا صوب الوطن المجيد .. إن شبعنا به في أرض الغربة يجعلنا نتذوق حلاوة تلك الديار ونحن في طريقنا إليها!


ج. بللور

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم