تصوّر المسيح فينا

spacing

تصوّر المسيح فينا

"

يا أولادي الذين أتمخض بكم أيضاً إلى أن يتصوَّر المسيح فيكم"
(غل4: 19)


لقد كان الشر المتفشي في كنيسة غلاطية، هو جمعهم بين الناموس والمسيح. ولو سلـَّمنا جدلاً أنهم استطاعوا أن يحفظوا الناموس بكل طقوسه وفرائضه، فهل كان ذلك ليغيرهم عن صورة آدم؟ كلا. ولا كان يجعل هذه الصورة موافقة لمشيئة الله. لكن بولس جاهر قائلاً: إن الإنسان الذي تسعون في إصلاحه وتهذيبه، قد قضى الله عليه ومات بالناموس للناموس ليحيا لله "مع المسيح صُلبت". ومَنْ ذا يسعى في تحسين منظر إنسان مصلوب؟ إن الإنسان الذي وُضع له الناموس، قد صُلب واختفى عن عيني الله وعن عيني عبده بولس أيضاً.



فإن كان ذلك الإنسان انتهى، ألا يوجد شخص آخر مكانه؟ نعم فالرسول لم يتكلم عن القضاء على الإنسان الأول الفاسد فقط، بل تكلم أيضاً عن الإنسان الثاني المقبول لدى الله "فأحيا لا أنا، بل المسيح يحيا فيَّ" (غل 2: 20 ) ، وكان يتمخض بالغلاطيين حتى يتصوَّر المسيح فيهم بقوة الروح القدس الذي يقضى على الذات باعتبارها في الجسد، ثم يحوّل النظر إلى المسيح كغرض الإيمان، وعندئذ يتم الحصول على الحرية. ثم بثباتنا في الحرية واتخاذنا المسيح غرضاً لقلوبنا، يتصوّر المسيح فينا.


والنتيجة لذلك هي ظهورنا في شكل جديد وظهور ثمر الروح فينا- المحبة. الفرح. السلام. طول الأناة. اللطف. الصلاح. الإيمان. الوداعة. التعفف - التي هي صفات المسيح وليست صفات آدم مهما تهذب وتأدب. ونرى هذا الحق واضحاً في رسالة كولوسي حيث يقول الرسول "خلعتم الإنسان العتيق مع أعماله ولبستم الجديد الذي يتجدد للمعرفة حسب صورة خالقه، حيث ليس يوناني ويهودي، ختان وغرلة، بربري سكيثي، عبد، حر، بل المسيح الكل وفى الكل" (كو 3: 9 -11) .

ثم على هذا الأساس يحرضنا بقوله "فالبسوا كمختاري الله القديسين المحبوبين؛ أحشاء رأفات ولطفاً وتواضعاً ووداعة وطول أناة، محتملين بعضكم بعضاً ومسامحين بعضكم بعضاً. إن كان لأحد على أحد شكوى، كما غفر لكم المسيح، هكذا أنتم أيضاً. وعلى جميع هذه البسوا المحبة التي هي رباط الكمال" (كو 3: 12 -14) .


معنى هذا أن آدم قد رُفض من كل وجه، وأصبح المسيح الكل وفى الكل، وحلـّت صفات المسيح محل صفات آدم الذميمة.

كوتس

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم