دور الروح القدس في سرِّ العماد

spacing

 

 

دور الروح القدس في سرِّ العماد

دور الروح القدس في سرِّ العماد



دور الروح القدس في سرِّ العماد


ننطلق دائماً من الإنجيل . الإنجيل هو المرجع الوحيد في مشاريعكَ ، أنتَ المسيحي ، في تفكيركَ وفي كلِّ الأشياء . حبذا لو تعرف تقرأه !

ليس سهلاً الدخول الى الإنجيل . يقرأ الكثير الإنجيل لكنهم يفهموه بطريقة مختلفة . منهم من يفهمه مثل فهمهم لمجلة ، شعر ، نص ، او أدبٍ جميل .

منهم من يفهمه بعاطفة سطحية:"ياي يسوع !" ومنهم من يفهمه بروح إنتقادية . يبحثون على الجملة الغامضة التي تحتاج الى قليلاً من التوضيح لينتقدوا.

هذا النوع من البشر كانوا موجودون أيامِ يسوع : كانوا في إنتظاره ليصطادوه بكلمة . ليست غايتهم سماع البشرى بل ليناقضوا ويعاكسوا تعاليم يسوع . ما زلنا نحن مع يسوع على الشاطئ . تذكر دعوة يسوع لكَ التي قالها لبطرس : إنتزح الى العمق ، هناك تصطاد . إنها دعوة الله للمسيحي .

لا تبقى كباقي الناس ، إذهب الى عمق الحياة ، لا تخف . تقول ليسوع : " اشعر بالخوف ، البحر سيبتلعني " . فيجيبك :" لا تخف ، أنا معكَ ، أنا في سفينتكَ ، إذهب الى العمق وإذا هبَّت العاصفة فاتركها لي ! "

الوحيد الذي يستطيع أن يُدخلكَ الى الإنجيل ويُفهمكَ إياه هو الروح القدس . إنه أفضل معلم . هل بإمكانكَ القراءة بالظلمة ؟ إنه النورالذي يُضيء عليكَ

حتى تعي ماذا تقرأ . قالَ عنه يسوع : ألآن لن تفهموا شيئاً لكن عندما يأتي الروح القدس ، هو يعلمكم كل شيء . 

 

ماذا يعني العماد بالروح القدس ؟

سؤلَ يوحنا المعمدان عن الذي يفعله فأجاب : أنا أعمدكم بالماء ويأتي بعدي من يعمدكم بالروح والنار .

إذن ليست معمودية الماء هي الغاية بل التثبيت هو الأهم . هناكَ تعمَد بالروح والنار ، هناكَ تثبّت إبن لله .

الروح القدس يعطيكَ القدرة لتفهم الله . ينقلكَ من حالة الى حالة .وصفكَ يسوع بالشجرة الرديئة . إذن قبل أن يحل فيكَ الروح القدس، أنتَ شجرة رديئة ، تثمر ثماراً رديئاً . حياتكَ مليئة بالخطايا ، النقائص والمصائب .  مع الروح القدس تدركُ أخطاءكَ وتصلحها فتصبح تثمر ثماراً صالحاً .

 

***أتى نيقوديمس  الى يسوع وقال  له : " يا معلم ، نعرف أنكَ من الله  لأن الأعمال التي تعملها ، لا أحد يستطيع أن يعملها إلا من كان الله معه " .

أجابه يسوع : " أنتَ معلم للشريعة . عليكَ أن تلد ولادة ثانية حتى تستطيع الدخول الى ملكوت الله " .ا

أتى نيقوديمس في الليل لأنه كان خائفاً من أن يطرده اليهود من المجمع . كان متردداً في إيمانه بيسوع . تعجّب نيقوديمس من كلام يسوع . أتى وذهب في الليل لأنه لم يفهم عليه : " ماذا كنتَ تعلّم البشر ، شرائع ، قصص أو إستظهار؟ "كم مرة نحن نحاول إدخال يسوع الىعقول الناس بالحفظ والدرس .

عليكَ أن تلد مع يسوع . لو قرأتَ الإنجيل بكامله وحفظته كلمة كلمة  وحللتَ الآيات ، لن تعرف الله إلا يوم يلدكَ الروح .

يقول يسوع لنقوديمس : " المولود من الجسد هو جسد "

أتى أهلكَ بكَ جسدياً . إنها أول ولادة . يوجد في هذا الجسد روح . لكن هذا الروح يحتاج الى روح الله . إذا إندمجَ روحكَ بروح الله سينقلكَ بولادة ثانية .

إنه قرار شخصي . ماذا يحصل عندما يدخل هذا الروح فيكَ ؟ الشجرة الرديئة تبدأ بإعطاء ثماراً صالحاً .  كيف ؟

*** مريم المجدلية  كانت إمرأة زانية . عندما دخل اليها روح المسيح ، أصبحت أكبر قديسة !

*** مار قبريانس   كان أكبر ساحر عرفه التاريخ ، أكبر دجال ، مشعوذ ومتعاطٍ بتحضير الأرواح . عندما بشرته القديسة فوستين ، أصبح اليوم أكبر قديس وأكبر مرعب للشياطين . إن كتاب قبريانس هو سلاح ضد الشيطان ، يحمله الذي يتجرب في الليل ، يقرف الشيطان منه لأنه إنقلبَ عليه !

 

أعطى يسوع لكل الذين آمنوا به ، سلطاناً ليصيروا أبناء الله .  إن تؤمن بيسوع ، تتبعك هذه الآيات :

"بإسمي تخرجونَ الشياطين ، تشفونَ المرضى ، تبشرونَ بملكوتَ الله ، إن شربتم سُمَّ الحيات فلا تؤذيكم ، تتكلمونَ بألسنة ولغات جديدة ".

وذهب الرسل وكانوا يتحدثونَ عن يسوع وكانت الآيات تصحبهم وتثبَّت كلامهم .

 

لماذا نتعمَّد بالماء ؟ الماء يرمز الى الروح القدس .

--1--  الماء يعيد الفصول :

*** الطبيعة  يكون لونها أصفر في آب . تكون قاحلة وجوانب الطرقات مليئة بالشوك اليابس . لكن بعد هطول المطر مرتين ، تعود الفصول ويتحول اليباس الى إخضرار .   الماء تعيد الحياة هكذا الروح هو الذي يُحيي . تدخلكَ الخطيئة الى الموت ، يأتي الله يعطيكَ روحه ويردكَ الى الحياة .  

أصبحت نفسكَ مشققة ، يابسة ، لا حياة فيها . إنكَ يائس ، لا شيء يعنيكَ ، لا يضحككَ شيئاً ، لا سلام في قلبكَ ولا شيء على ما يرام .

سيرسلُ اليكَ " شَتوَتين " من الروح القدس ، من ماء الحياة سترى كيف ترجع نفسكَ تعطي من جديد الحياة . " ستفرِّخ " !

" من آمن بي ، يجري من جوفه أنهارٌ ماء حَيّ " إنما قالَ هذا ليدلَّ على الروح الذين سيقبلوه .

 

*** السامرية  كانت تملأ الماء من البئر . وعندما طلبَ منها يسوع لتعطيه ليشرب ، نظرت إليه وتكلمت معه بلغة عقلها والبيئة التي كانت تعيش

فيها ، متعجبة كيف كلمها هو اليهودي وهي السامرية ،  إذ إن السامريون واليهود كانوا أعداء . فأجابها : لو كنتِ تعرفين من هو الذي يطلبُ منكِ ، لكنتِ تسأليه أن يعطيكِ ماء الحياة .... لكنّ الماء الذي أنا أعطيه يتحول الى نبعٍِ حياة لا ينضب . لن تعودي تعطشِي . تعجبت وكانت كلماته تدخل الى قلبها لذا أرادت أن تسأله المزيد . دخلت معه بالحوار ، لهذا تابع معها . قال لها بأن تذهب وتنادِ زوجها فأقرت بأن لا زوج لها .

فسرّ منها لأنها قالت الحقيقة . وقالَ لها : أصبتِ في قولكِ : لا زوج لكِ ، لأنه كان لكِ خمس أزواج ، والذي لكِ الآن ما هو زوجكِ .

هنا يجب أن تفهم أن يسوع كان يعرف حالتها ويعرف حالتكَ لكنه ما كان ليقول شيئاً حتى تعترف وتفتح له قلبها وقلبكَ .

وعندما تحاورا عن المكان الذي يجب فيه عبادة الله أجابها : إعلمي سيأتي وقت يُعبد فيه الله لا في الهيكل ولا على الجبل بل بالروح والحق .

الروح القدس هو الذي يجعلكَ تعبد الله ، تصلي وتعرف الله .

تابعت السامرية الحديث مع يسوع فأذاقها من الماء الحي . عندها تركت البئر والجرّة وركضت الى السامرة ونادت السامريين قائلة : " تعالوا لقد وجدتُ المسيح ! "  هذه المرأة الوثنية التي كانت تاركة العبادة الحقيقية لله ، أتت بالسامرة كلها الى المسيح !

 

 

--2--  الماء هو رمز للنظافة . إنه يغسلُ الخاطئ . تكون الطبيعة في الصيف قذرة مكسوة بالغبار .  بعد هطول الأمطار يصبح الهواء نقيّ وتصبح الأرض نظيفة . لا تهطل الأمطار في البلاد العربية لذا كل الأماكن قذرة والأرض قاحلة .  فنشكر الله على نعمة المطر في بلادنا .

تغسلكَ الماء من الخارج ولكن عندما يباركها الكاهن تصبح تغسلكَ من الداخل . يصبح عند الماء القدرة لتدخلَ اليكَ ، الى العمق ،

في المكان الذي جرحتكَ فيه الخطيئة ، حيث روحكَ ظمئ وقلبكَ يابس . هذا الروح إذن يغسلكَ فتشعر بأن جبالاً كانت على أكتافكَ وزالت .

يأتي يسوع ليزيل أثقالاً عن أكتافكَ بقوة الروح . إنه يغسلك فتصبح حياتكَ فيها عطاء ، يصبح لها معناً . وبالرغم من كل المشاكل ستشعر بالرجاء .     

 

إن كلمات الإنجيل هي مفاتيح ، تدخلوا من خلالها الى شخصية يسوع ، الى فكر الله . وإذا أحببتم أن تغوصوا وتتعمقوا أكثر، لكنكم تشعروا أن عقلكم عاجزا ً، صلّوا للروح القدس قبل قراءة الإنجيل كل مرة  :

        " يا روح الله ، أدخلنا الى العالم الذي دخلت اليه السامرية والرسل فأصبحوا يقرؤا بكتابٍ غريبٍ ليس موجوداً على الأرض .

          يا روح الرب ، خذ فكري وأنقلني الى هناك . لا أريدُ أن أشبعُ نفسي من هذه الأرض ، أريدُ أن أذوقها من ماءَكَ الحي الذي فعلاً لن يجعلني    

          أعطش من جديد ، لن يجعل نفسي تجف ، سأشعر دائماً أن نفسي خصبة بالرغم من المصائب التي تضربها . "

 

***  مارت روبن  :   كان الروح القدس حيّ فيها .  عاشت خمسون سنة  تتحمل آلامها بصبر وبابتسامة  لم تفارق شفتيها . إذا رأيتموها تبكون .

لا عافية لديها وأمراض وجروحات المسيح في جسدها . عاشت على القربانة لا تأكل شيئاً سواها . كان وجهها يشعّ بالفرح والنور .

كان يأتي اليها أكبر المتألمين في الدنيا فيتعزوا ! كانت شاربة من روح الله ، لا ألم يوقفها ولا شيء يستطيع أن يلغي ضحكتها .

*** بونا أنطون طربيه  :    أيضاً كان روح الله حيّ فيه . زرته عندما كان عمري 13 سنة .  هو الذي أدخلني الى الدير . كان جسمه لا حياة فيه ، يابس مثل الحطبة . يتحمل أوجاعه بفرح . لم يكن يدع أحداً يشعر بما ينتابه من عذابات قاسية ليس في إستطاعة أيّ بشر أن يتحملها باسماً . 

كنت أنظر إليه وأراه يضحك ! هنالكَ كان مفرق حياتي . تعجبت ، ما الذي في قلبه ، لا يلفظ كلمة آخ ! ليس يائساً بل فرحاً .

ودخلتُ معه بحوار ، أريد الذي عنده !

 

قال يسوع للرسل بعد أن غسلَ لهم أرجلهم : " أنتم ألان أطهار ولستم بحاجة بعد إلا الى غسلِ أرجلكم . "

الغسل يرمز الى المعمودية . بالمعمودية أصبح عندكَ الأهلية لتكون أبن الله . لكن هناكَ مسيرة عليكَ أن تمشيها لتستعيد بنوة الله .

وضع الله روحه فيكَ ليعينكَ في هذه المسيرة . لكنكَ ما زلتَ تحملُ ضعفكَ . بمشواركَ الى الله ، ممكن أن تتلوث أرجلكَ بالغبارِ والوحلِ أي الخطايا . 

لستَ بحاجة إلا الى غسلِ أرجلكَ ، أين ؟ في كرسي الإعتراف . لذلكَ فإن كرسي الإعتراف هو تجديد المعمودية .

 

أتى الروح يخلق عالماً جديداً : عالماً يشرق في قلبكَ ، عالماً يملك فيه يسوع إنما بمنطق جديد . ليس كالعالم الذي إبتدعه الفيلسوف أفلاطون ، عالم وهمي أسماه المدينة الفاضلة . هذه المدينة مثالية لدرجة لا يمكن أن تتحقق . أتى الروح يخلق عالماً جديداً ، عالماً يتحقق !

والذي يمنع عالم الله من أن يتحقق هو قلة إيمانكَ ، قلة تعاونكَ مع هذا الروح . هذا الروح يقدر أن يغير وجه الأرض .

"هلمّ أيها الروح القدس وجدد وجه الأرض" . لكنكَ لا تتعاون معه ، والأرض لا تزال عالماً قديماً ، عالماً يملك فيه الأشرار .

والشرير قوي ، لا نستطيع أن نوقفه . نريد أن نلغي الحرب ونوقف الإرهاب . نريد عالماً خالٍ من اللصوص ،

نريد عالماً خالٍ من الأشرار، خالٍ من الظلم.

ونشعر بأننا مغلوبون على أمرنا . كل الذين يتسلمون زمام السلطة ، لا يوجد فيهم روح الله . دائماً الشرير هو المنتصر .

ليس لأن روح القدس هو ضعيف بل لأن لا أحد يصلي له !

أنتَ عندما تصلي الأبانا ، ماذا تقول ؟  ليأتي ملكوتكَ . هذه الكلمة هي غالية كثيراً على قلب الله .

            " يا رب ليملك منطقكَ على العالم ، لتملك سلطتكَ على العالم ."   

إذا لم تفعل هذه الدعوة كل يوم ، يسوع لا يأتي . لهذا تجيّش العذراء مجموعات للصلاة حتى تصل الى مجموعة لا بأس بها من الناس وهي تصرخ :

           " يا رب ليأتي ملكوتكَ ، لتملك أنتَ ويلتغي ملك الشرير ، ليغلب منطقكَ ."

أحيانا نصلي ليس من قلبنا ، ببرودة . لا يتحرك يسوع بالبرودة  ، يريد قلباً مليئاً حرارة ، شوقاً ، ثقة وإيماناً . ليأتِ ملكوتكَ .

 

ما هو منطق الله ؟ منطق الله هو مبني على الغفران .

اما منطق العالم اليوم ، على ما هو مبني ؟  إنه مبني على القوة ، المصلحة والطمع .

يعتبر البعض أن الذي يصلي هو إنسانٌ ضعيفٌ والقوي هو الذي يملك سلطة والذي بيده سلاح .

أتت العذراء لتفسر لنا بأن القوي هو من يملك مسحة الروح القدس ، من مَسحهُ وعَمدهُ الروح القدس .  

منطق يسوع هو أن يترك ال99 صالحاً ويذهب ليبحث عن الضائع ، الضعيف العاجز عن اللحاق بالقطيع .

لكن لا يستطيع يسوع المُلك على العالم إلا إذا آمَّنتَ وسهّلتَ له ذلك . لهذا قال : أطلب من ربِّ الحصاد ... ، إسال أباكَ ... صلي ...

يقول بعض الناس : لماذا نصلي ؟ فالله يعرف ماذا نريد ! إن لم تصلي، لن يتدخل الله .

إن لم تطلب من الله فلن يُعطي . أطلبوا تجدوا ، إقرعوا يفتح لكم. هذا المنطق يستطيع أن يغلب بقوة الروح القدس .

 

هذا الروح قادر أن يجعلكَ إبن الله ، قادر أن يردّ لكَ سلطتكَ المفقودة ، قادر أن يردكَ قوياً ، قادر أن يرد البهجة والفرح الى قلبكَ .

لم يعد أحداً يصلي للروح القدس ! 

 

 

أعطتنا العذراء في مديوغوريه خمسة أسلحة : القداس ، الإعتراف ، الإنجيل ، المسبحة والصوم .

ولقبتهم بحجارة جُليات   : ( L`arme contre votre Goliath voici vos cinq pierres )

 

*** جُليات وداود :  نجد في العهد القديم قصة داود . كان يوجد عمالقة طولهم 6 او 7 أمتار . لا أحد كان يتجرأ على الإقتراب منهم .

وكان هناك منافسة بين الشعب الفلسطيني والشعب اليهودي . وإتفق الشعبين ، للتخفيف من هدر القتلة ، على أن يقدم كل شعب شخص يمثلهم .

فيتبارز الشخصان والذي يغلب يكون ربحَ بإسم شعبه . فينتصر هذا الشعب . قدم الفلسطنين جُليات  (Goliath) ، طوله 7 أمتار ، عملاق .

أما اليهود فقدموا داود ، راع ٍ ، طوله متر واحد . في القديم كان الراعي يرعى الغنم ويستعمل المقليع .

المقليع هي كناية عن حبلة عريضة ، يضع فيها حجراً ، ويلفها مرتين فيفلتَ الحجر ويطير مثل الصاروخ . كان عند كل الرعاة مهارة في إستعمالها ،

فيطير الحجر ويصيب قرون الجدي فيرده الى القطيع .

حمل داود المقليع وكان قد ألبسه اليهود دروعاً من حديد . وفيما هو نازلٌ ، أحسّ بثقل لباسه فخلعه .

لهذا لا يدعوكَ الله لتحاربَ بقوتكَ الخاصة لتغير العالم بل بقوة الروح . 

وصل داود أمام جُليات ، فنظر إليه جُليات بإزدراء من عليائه وقال للشعب اليهودي : " أكلبٌ أنا لترسلوا إليَّ ولداً لياحربني ؟!. "

فأجابه داود : " أنتَ تأتيني بقوة السيف ، أما أنا فأتيكَ بقوة الله ! "

أدار داود مرتين بالمقليع فطار الحجر وأصاب رأس جُليات فأحسّ بدوار ووقع . أخذ داود سيفه وقطع رأس جُليات . وقال للشعب اليهودي :

قد إنتصرت ! عندما تنزل الى العالم بقوة وقدرة الروح لن يستطيع العالم التغلب عليك .

 

*** محاولة القبض على يسوع :   عدة مرات أرادوا أن يلقوا على يسوع الأيدي فكان يجتاز في وسطهم ولا يستطيع أحد أن يلقي عليه يداً .

لماذا ؟  حافظ الروح القدس على يسوع . كان الروح هو القائد عليه . قاده الروح الى البرية ليصوم ويصلي ويُجرب من إبليس .

عندما تشعر أن هناك حرباً موجهة ضدكَ ، أنزل روح القدس الى المعركة . أنظر كيف ستربح المعركة لكن يجب أن تستدعيه .

أجمل زاد تفتتح به نهارك هو هذا الروح الذي أعطاك إياه الرب بالمعمودية . كل يوم ناديه وقل له :

                 " يا روح الرب قد نهاري ، قد أفكاري ، إحمني من ضعفي ، إني أسلم لكَ ضعفي ."

 

***  مار بطرس :    غريب كيف إنقلب مار بطرس بقوة الروح القدس ‍! كان إنساناً يتكل على ذاته . خيل إليه بأن يسوع هو قوة زمنية وإنه آتٍ ليرد الملك لإسرائيل . فقال ليسوع بأنه ورجاله معه سيكونوا أقوياء . أما يسوع فأراد أن يُفهمه بأن لا يتكل على نفسه وأن الروح القدس هو الذي سيجعله

تلميذاً له . آخر المطاف إصطدم بطرس بالحائط ، أنكرَ يسوع ثلاث مرات وشتمَ ولعنَ . وبعدها ندِمَ وبعد القيامة إلتقى بيسوع فسأله : بطرس أتحبني ؟ 

تذكر بطرس الماضي وفكر : إذا قلتُ له نعم ، الآن أصبحتُ أعرف نفسي ، أعرفُ مقدار قوتي ،  قوتي هي صفر . فأجاب : أنتَ تعلم .

وكأنه يقول : من الداخل أحبكَ لكن لا أتجرأ على القول . كرر يسوع السؤال ثلاث مرات فبكى بطرس وقال : يا معلم أنتَ تعلم .

فقال يسوع :  الحقَّ ألحقَّ أقولَ لكَ : كنتَ ، وأنتَ شاباً ، تشدُّ حزامكَ بيدكَ وتذهب الى حيثُ تريد . فإذا صِرتَ شيخاً مددتَ يديكَ وشدَّ غيركَ لكَ حزامكَ وأخذكَ الى حيثُ لا تريد . 

الآن يا بطرس أصبحتَ مسيحي وأصبح الروح القدس يستطيع أن يفعل بكَ العجائب . في الماضي ، كان روحكَ الذي يشتغل والآن علمتَ بأن روحكَ

يدخلكَ الى الفشل . أنتَ شجرة رديئة يا بطرس ، سأعطيكَ روحي حتى تبدأ هذه الشجرة الرديئة بإعطاء ثماراً صالحاً .     

بعد ذلك لم يعد شيئاً يُرهبُ بطرس ، بدأ يسافر من بلدٍ الى بلدٍ ليبشر بيسوع . لا شيء يوقفه ، لا قوة الرومان ولا عظمتهم .

 

***  Go vadis   : الى أين تذهب ؟  يوجد على مدخل روما كنيسة صغيرة تدعى كوفاديس ، بوسطها يوجد شبك صغير يحيط بعلامة أرجل المسيح .

عندما دخل بطرس الى روما ، إصطدم بحممات كركلا حيث تكثر الدعارة وجميع أنواع الأشكال الإباحية . فقالَ في نفسه : أريدُ أن أبشر بالطهارة هنا؟  ولكن من سيسمعني؟  فعاد أدراجه . وفي طريق العودة ، إلتقى بيسوع فسأله بطرس: إلى أين تذهب؟  فأجابه يسوع : إني ذاهبٌ لأبشر حيث أنتَ تركت!  وإختفى يسوع ! يخبرُ التقليد بأن علامات أرجل يسوع بقيت محفورة على الأرض في هذا المكان .

وفهم بطرس بأن المشكلة صحيحٌ هي صعبة ، لكنه كان يحلها بمنطقه العقلي ، بقوته الذاتية . لذا كان يراها مستحيلة . نسيَ بأنه لديه الروح القدس . فقرر العودة الى روما . ودخل بطرس الى روما وألغى الإمبراطورية الرومانية . وحوّل الدولة الرومانية الى دولة مسيحية . وجعل الفاتيكان مركز للكرسي الباباوية . من هو بطرس ؟ صياد سمك ، من كان يسمع عنه ؟ جبان ، رجِفَ عندما كلّمته جارية ! أنظر كيف بقوة الروح القدس تحولَ بطرس!

بقدرة الروح أصبح لديه عالماً جديداً ، قوة جديدة ، عظمة جديدة ، مجداً جديداً . ودخلَ الى دولة روما الذي لديها منطق القوة ، منطق العسكر ، منطق العلم،  منطق القوانين ، منطق الوثنية ، يزرع فيها منطق جديد إسمه منطق الإنجيل .

 

أتى الروح القدس ليغير الذهنية في الشعوب الى ذهنية إنجيلية :

تقول هذه الذهنية :

-          من سخّركَ ميل ، إمشِ معه ميلين .

-          من ضربكَ على خدكَ الأيمن ، در له الأيسر .

-          من طلب رداءك ، أترك له ثوبكَ .

-          إغفر لأخيكَ سبعين مرة سبع مرات .

منطق صعب لكن إذا قررتَ الإتكال على الروح القدس ، حتماً ستربح وتجعل هذا المنطق ينتصر ويتحقق .   

 

 

تعلمنا العذراء منطق الصلاة ومنطق الإيمان :

إن عظمة العالم والإرهاب لا يستطيع أحد أن يوقفهما ولا حتى أميركا لكن بقليل من الصلاة والصوم والإتكال على الله وبقوة الروح القدس نستطيع إيقاف الإرهاب . بعد أن كان لبنان يتخبط بمشاكله ، لا أحد في إميركا كان يصغي للبطريرك صفير ، يطلب مقابلة بوش وينادي بأن هناك مخطط لتدمير المسيحيين إذ رأينا ماذا حلّ بالمسيحيين في البلاد المجاورة ، سوريا والعراق ومصر ، ولم يبقى إلا لبنان حيث نستطيع أن نزيّح وندقّ الأجراس ونشيّد الكنائس ، لم يردّ عليه أحد ! لكن عندما بدأنا التساعية رأينا أن منطق العالم تغير وأصبح لبنان في الطليعة . البعض يقول هذه السياسة ولكن من غيّرها ؟

وما أن أنهينا التساعية حتى أرتنا العذراء قوة الله ، قلبت العالم . أصبح بوش مهتم جداً بلبنان . ليس أننا متكلين عليه وقوتنا منه لكن أرتنا العذراء كيف يتقهقر الشرير والحرية تعود ويرجع الأمان إذا كنا نصلي ونتكل على الروح القدس .

 

يوجد فينا روح الله . عندما تعمدنا ، تعمدنا وتثبتنا : الماء غسلتنا من خطايانا وبالتثبيت أخذنا قدرة الروح القدس .

***  النووي :   هو كناية عن أورانيوم + ليزر ( Uranium + Lazer )

الأورانيم :  إذا لمستَه بيدكَ يعطيكَ إشعاعاتٍ لا تؤذ ِ . لكن إذا ضربتَ الأورانيوم بالليزر ، تقسم كل خلية فيها ( cellule ) فتعطي طاقة هائلة ، تتبخر الصخور من جرائها على قطر 10 كلم . وتذوبُ الصخور على قطر 100 كلم .

رأينا مشهد من الذرة في هيروشيما وماذا حصلَ لهذه المدينة بثوانٍ . إن مفعول النووي هو مضاعف للذرة .

لكن إذا لم ينضرب بالليزر لا يتفجر ولا يحدث شيء !

*** يُشبه الإنسان  بالأورانيوم والروح القدس بالليزر :    إذا تمكنتَ من جعلِ الروح يصيبكَ ، ستتفجر بشكلٍ لا يصدق ، أنتَ لن تصدق نفسكَ ماذا

بإستطاعتكَ العطاء . يصبح المجرم يحدث العجائب ويغير وجه الأرض . لن يعد شيئاً صعباً .   

 

عند الروح القدس قدرة ثانية : إنه يرسم لكَ طريقك :

يرسم لكَ كل يوم خريطة ويسيرُ معكَ ليدلكَ الى طريق الملكوت ، كيفَ يجب أن تتكلم ، أن تفكر وتقرر . يقولُ لكَ هذا برنامجكَ ، سر عليه ولا تخف .

يُفهمكَ الروح بأن العودة الى يسوع يبدأ بالتخلي عن إرادتكَ ، بالتخلي عن ذهنيتكَ ، بالتخلي عن نوعية تفكيرك َ وطرق حياتكَ .

إن لم تتخلى ، إن لم تترك ، إن لم تستسلم له ليعمل بكَ ، لن تستطيع أن تكون مُعمد بالروح ، لن تذق أو تشرب من هذا الماء الذي يعطيه الروح القدس .

 

اصبح اليوم العماد سر فولكلوري ، سر تصوير الفيديو . أثناء عماد الطفل ، تنشغل الأم بالتصوير وتنسى الأهم . تنسى أنها يجب عليها أن تركع وتصلي بخشوع وتطلب من الله أن يدع روحه القدوس يجعل إبنها قديساً . ما إن ينتهي العماد حتى يسرع الأهل الى المطعم وينسوا الذي حصل .

غالباً ما يؤجل الأهل عماد الطفل حتى يتوفر المال الكافي لإقامة الحفلة وحتى يأتي الأقارب .

 

عندما تطلب الروح القدس لا يأتي فوراً. بقي الرسل والعذراء خمسون يوماً يصلون في العلية ليلاً نهاراً حتى إستطاعوا إستقبال الروح القدس وسماعه .

أتى بعد إستعدادٍ كلي . قال لهم يسوع : إنتظروا الروح . يريد روح الله أن يعبر فيكَ ، لكنه يحترم حريتكَ ، لا يعبر إلا بإستسلامكَ الكلي له .

لا تصل الى هذا الإستسلام الكلي إلا بعد تمارينٍ كثيرة من الصلاة .

         فتقول عند ذلك :" أقولُ لكَ يا روح الرب ، بملئ حريتي ، كل شيءٍ أملكه ، كياني كله هو بتصرفكَ ، بخدمتكَ . أرفضُ كل عائقٍ يقف بوجهكَ ".

وهذا يتطلب صلاة كلها شوق وحرارة . بعض الأشخاص من جماعة التجدد بالروح القدس (  ( Charismatiqueتوصلوا الى إستقبال الروح القدس .

يهبه الشخص ذاته فيعبر من خلاله ويستعمل كيانه . يشعر به من الداخل فيعطيه لسانه ، ويقول له أنا أعطيكَ صوتي تكلم عندها يحصل ذبذبة على لسانه

( (Vibrations   ، الشخص نفسه لا يفهم ماذا تعني . إنها لغة الألسن . وإذا وُجد شخص قد أعطيَ موهبة ترجمة الألسن يترجمها الى اللغة العربية .

إذا كانت موجهة هذه الرسالة لكَ ، ستشعر بأنها دخلت الى قلبكَ . عندها ستبكي أو ستشعر بأنكَ ستدخل في غيبوبة : ( (Le Repos dans l`espris  

إنها الراحة بالروح . يتوجه الروح لكَ برسالة من الله : أو شفاء ، أو بهدف برنامج لكَ ، أو إرتداد .

هناكَ من أعطي موهبة الألسن وترجمة الألسن مثل مار بولس والأب تارديف .

عندما كان Père Tardive   يتكلم بلغة الألسن ، تجده يقول بأن شخصٍ إسمه x ، هو لا يعرفه ، هذه قصته وهو الأن في طور الشفاء . والشخص نفسه يكون بين الجمهور،  يشعر في نفس اللحظة بحرارة كبيرة في مكان مرضه ويجد نفسه قد شفيَ . فيصعد يخبر نفس الذي وصفه الأب ويشكر الله .

***عندما وصل الأب تارديف أول ليلة الى قلب يسوع ، كنا نقدس معه ومع المطران حبيب باشا رحمه الله . بعد المناولة قال الأب ترديف : لنصلي للمرضى . ثم بدأ يتكلم بالألسن . تعجب الكثير إذ لم يكونوا معتادون على ذلك ! بعد قليل قال : "رجل يده يابسة من جراء حادث ، يشفِيه يسوع في هذه اللحظة ". نظرنا ولم يأتِ أحد . تابع الصلاة . بعد قليل كرر قوله السابق . بالحظة نفسها كان رجل يدخل الكنيسة . عند القول الأول كان هذا الرجل في المرآب يركن سيارته . منزله قرب كنيسة قلب يسوع وهو معتاد كل ليلة عند عودته من عمله ، على المرور الى الكنيسة ليصلي قليلاً .

كان قد أصيب بحادث وقطع الأمل من شفاء يده . بلحظة دخوله الى الكنيسة ، أحسّ بحرارة تدخل فيه وسمع كلمة الأب ووجد أنها تعنيه .

فأسرع الى المذبح وأخبرنا قصته وأرانا يده كيف بدأت تتحرك وشكر الله .

أرانا الأب تارديف ما بإستطاعة الروح القدس أن يفعل في القداس . كان يوجد في القداس مسلمين أكثر من المسيحين ! بدأت إمراة مسلمة علوية

تصرخ : " يسوع هو الله ! أريد أن أعمد أولادي ! "  إبنها كان مقعداً فجأة قام يمشي !

يوجد أشخاص مثل الأب تارديف في لورد . يجب أن نصلي حتى تكبر جماعة التجدد بالروح القدس في الكنيسة .

كان البابا يوحنا بولس الثاني يسهر ويصلي معهم ليلة العنصرة في ساحة الفاتيكان . كان يصل عددهم الى 15000 شخص .

وهنا في لبنان ، تجتمع جماعة التجدد بالروح القدس ، كل ليلة خميس في كنيسة مار إلياس إنطلياس ، في الساعة الثامنة ، للصلاة .

يستدعوا الروح القدس بالتسابيح والترانيم والقرآت والتأملات . ويوم عيد الروح القدس ، يقيموا نهاراً مفتوحاً إحتفالياً رائعاً !

 

 

 

الإلحاح بالصلاة :

ماذا يفعل الله عندما تطلب منه شيئاً ؟

 

جئتَ إلى يسوع وطلبتَ منه نية . ينظر يسوع إليكَ من فوق . أنتَ بالطلب الذي تطلبه ، تنظر الى القريب جداً . طلبكَ محدود جداً .

لكن الله يرى برنامج حياتكَ كله . لديه لكَ برنامجاً فختلفاً عن الذي تطلبه وأهم بكثير . بما أنكَ بدأتَ بالصلاة يأخذ صلاتكَ ويذهب بها أولاَ الى الأهم ،

مثلا ربما مازلتَ طفلاً بإيمانكَ ، لست ناضجاً بعد ، ثم فيما بعد يرجع الى الأقل أهمية ، الى الذي تطلبه .

لهذا يقول لكَ يسوع : " عندما تصلي وأنا لا ألبي طلبكَ ، ليس لأني غير مهتم ، تابع الصلاة . وأنا في هذه الأثناء أكون منهمك بشيء ما في حياتكَ ،

لا تدريه أنتَ ، فيما بعد عندما أصلحه سأعود الى الذي تطلبه " . أطلبوا ملكوت الله والباقي يزاد لكم .

هنا تكمل الصلاة ولا تمل ويسوع لا يلبي . ماذا يفعل؟  بمثابرتكَ على الصلاة ، يكبركَ بالإيمان وينضجكَ . بعد فترة تجد نفسكَ تصلي غير آبهٍ بالطلبات

عندها يأتي ليذكرك ، أنتَ في يومٍ من الأيام ، طلبتَ مني هذا الطلب ، خذهُ ، الآن وقتهُ .  

 

***عندما يطلب الولد من أمه طلب :  يريد اللعِب ، تقول له والدته الدرس أولاً . ليس أنها ظالمة وليس أنها تلغي حريته . إنها تربي إبنها . 

عندما تطلب شيئاً من يسوع الأب الحنون ، يهمه طلبكَ ، لكنه يعرف خيركَ لهذا أحياناً يأخذ قراراً يزعجكَ . مثل الولد عندما تجبره أمه على الدرس ،  يبكي . عندما تجبره على النوم باكراً ، يبكي . لكن عندما يكبر الولد يدرك كم أمه أحبته ، لقد ربّته !

لا تنزعج من الله إذا أحياناً شعرتَ بأنه قاسٍ لأنكَ ما زلتَ طفلاً معه . عندما تكبر سترى يده الحنون!

ليس الله ظالماً ، قاسياً ومستبداً ولا يلغي حريتكَ عندما لا يلبي فوراً طلبكَ . يعرف الله خيركَ .

في اللحظة التي تصلي فيها لله ، يتركُ الكون كله ولن يعود عنده غيركَ يُشغله .

إذن خفف من التذمر على الله  وخفف من إتهامه بأنه لا يحبكَ . لا تتصور كيف يشتغل معكَ ، كيف يحبكَ ويموت بكَ ومن أجلكَ .

 

 

 

إعمل بحياتكَ تساعيات قداديس للروح القدس :

إنها مهمة جداً . يجب الوصول الى القداس قبل بدايته بخمسة دقائق . صلي صلاة الروح القدس والسبع مرات الأبانا .

وقدّم هذه الذبيحة الإلهية للروح القدس واضعاً نواياكَ تحت تصرفه .

 

 

 عن الأب مروان خوري

 

 

 

 

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

قناة ينابيع المحبة


مواقع تفسير الكتاب المقدس
-------------------------

موقع تفسير الكتاب المقدس

تفسير الكتاب المقدس للاب بولس فغالي

تفسير الكتاب المقدس للقمص تادرس يعقوب

تفسير الكتاب المقدس للقس انطونيوس فكري


الاقسام المسيحية
---------------

موقع اللاهوت المسيحاني

موقع التلمذة المسيحية

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع مريم العذراء

موقع ترانيم

موقع صلوات مسيحية

موقع روحيات

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع كرازة

موقع حياة القديسين


مواقع مشتركة
-------------

مدونة الاخ محمد وجدي

موقع مقالات

موقع حراس العقيدة

موقع اسئلة الناس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع الحق والضلال

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع كتب مسيحية واسلامية


فديوهات قناة الحياة
-----------------

موقع ليكن نور

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع شبهات و ردود

موقع معجزات المسيح


الاقسام الاسلامية
----------------

موقع القران

موقع رسول الاسلام

موقع الاسلام

موقع اسلاميات


مواقع عامة
-----------

موقع حوارات و نقاشات 

موقع مسيحي تيوب

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة نور سات

مشاهدة قناة نور الشباب

مشاهدة قناة الطريق

مشاهدة قناة الكرمة

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم

الاشتراك معنا

التبرع للموقع