عيد الدنح - عيد الغطاس - عيد معموذية السيد المسيح

spacing

 

 

عيد الدنح - عيد الغطاس - عيد معموذية السيد المسيح

عيد الدنح - عيد الغطاس - عيد معموذية السيد المسيح

الأيقونة من محفوظات أبرشيّة قبرص المارونيّة



نعيّد هذا العيد في السادس من شهر كانون الثاني . ويسمّى بعيد الظهور أو عيد الدنح. وكلمة دنح أصلها سرياني "دنحا" تعني الظهورَ والاعتلانَ والإشراق، تعبّر عن المعنى اللاهوتي الحقيقي لعيد الغطاس، عيد اعتماذ الرّب يسوع في نهر الأردن من يوحنا المعمدان، وبدء ظهوره للعالم.
نبذة تاريخيّة عن هذا الظهور:
ابتداءً من الجيل الرابع بدأ المسيحييون يعيّدون بعيد الظهور في السادس من كانون الثاني ونُقل عيد الميلاد من 6 كانون الثاني إلى 25 كانون الأوّل الذي كان عيد الشمس. فعندما تحوّلت الأمبراطوريّة الرومانيّة من دولة وثنيّة إلى دولة مسيحيّة بقرار من الملك قسطنطين، استفاد المسيحييون من هذا القرار ليحوّلوا الأعياد الوثنيّة إلى المسيحيّة وكان أبرزها عيد الميلاد. فأستبدِلَ عيد الشمس التي تعطي الضوء والنور بعيد ميلاد يسوع المسيح، شمس البرّ.
ويجب أن لاننسى هنالك ثلاث أعياد للظهور
الظهور الأوّل: ظهور ابن الله بالجسد: عيد الميلاد، ظهور موجّه إلى الشعب اليهودي الذي كان ينتظر مخلّصاً. أتى تحقيقاً للنبؤات وأبرزها نبؤة أشعيا 7/14 "ها إنّ العذراء تحبل وتلد ابناً ويدعى اسمه عمّانوئيل". تمّ هذا الظهور لليهود حتّى يؤمنوا ولكنه أتى إلى خاصّته وخاصّته لم تقبله.
الظهور الثاني: ظهور للمجوس والرعاة. هاتان الفئتان يمثّلان الفئة الوثنيّة. وعيد المجوس، دخل مؤخّراً في أوروبا مع الأعياد المسيحيّة لأنه كان هناك ملوك وإلى اليوم في إسبانيا يسمّونه عيد الملوك المجوس.
الظهور الثالث: المعموديّة حيث يظهر الثالوث الأقدس
* بشخص الإبن  يسوع المسيح
* بشخص الآب بصوت الآب
* بشخص الروح  بشكل حمامة.

في عمليّة المعموديّة هناك ثلاث أفعال تخلّي و ثلاث أفعال تجلّي.
لشرح هذه الأفعال نبدأ القراءة الروحيّة للحدث.
فعل التخلّي الأوّل:
يسوع تخلّى عن ألوهيّته وأعدّ نفسه خاطئاً. وقف بالصف مع الخطأة ينتظر دوره للمعموديّة. في أيّام يوحنّا المعمدان كانت رتبة المعموديّة تهدف إلى التوبة، الإرتداد وتنقية الشعب لأنه منذ القديم الغسل بالماء كان يرمز إلى التطهير وإلى التنقية. "من إثمي اغسلني ومن خطيئتي طهّرني
إذاً يسوع تضامناً مع الخطأة أراد أن يقف في الصفّ

الفعل الثاني: طلب المعموديّة.
من المؤكّد أنّ يسوع لم يكن بحاجة إلى أنّ يُعمّد ولا إلى أنّ يُجرّب ولكنّه تعمّد وتجرّب ليكون قدوة لنا وليقول لنا خاصّة في التجربة، الإنسان المسيحيّ لا يمكن أن يُقهر ويكون تحت رحمة الشيطان.
". إذاً غطس يسوع في المياه وبدل أن يتقدّس الإنسان بالماء، تقدّست المياه بيسوع.
ومع خروجه من المياه لم يبقَ غريق تحت المياه لأننا سنرى فيما بعد أنّ النزول إلى الماء والخروج منه يرمزان إلى الموت والقيامة
اعتمذ يسوع المسيح في نهر الاردن رغم انه لم يكن بحاجة الي العماذ ولكنه اعتمذ لانه هو الذي اسس سر المعموديه باعتماده في نهر الأردن ، بالرغم انه غير محتاج للعماد لمغفره الخطايا الا انه اعتمذ علي يد يوحنا المعمدان .. لكي يؤسس هذا السر العظيم
اعتمذ ايضا لكي يقدس الماء ويفتح ابواب السماء، لقد قدس الماء بعماذه ليعد لنا التقديس والتبني بالنعمه ، لقد طهر عنصر الماء باصطباغه في نهر الاردن ، واعد لنا الروح القدس لتطهيرنا وتبريرنا باعتماذنا باسمه القدوس
فالدنح إذن هو عيد ظهور سرّ يسوع الناصري للعالم بصفته المسيح ابن الله الحقيقي، وظهور سرّ الثالوث الأقدس الآب والابن والروح القدس، في آنٍ معاً.
أولاً: بشهادة يوحنا المعمدان له، وقد خصّه الله بوحيٍ منه فريد، فاعترف أمام الجميع:" هوذا حملُ الله الذي يرفع خطيئة العالم...".
ثانياً: بانفتاح السماء فوقه: ظهر عهدٌ جديد بين السماء والأرض، ودخل الله في شركة جديدة مع البشر، في شخص ابنه يسوع المسيح المعتمد، بصفته رأس البشريّة جمعاء، ورأس الجماعة المسيحانيّة المؤمنة.
ثالثاً: بنزول الرّوح عليه يمسحه بطابع الملكيّة والنبوءة والحَبريّة، ويستقرّ عليه بشكل حمامة ترمز إلى الجماعة المؤمنة، أي الكنيسة التي أسّسها المسيح بالرّوح القدس.
رابعاً: بصوت الآب عنه يقول: "أنتَ ابني الحبيب، بك ارتضيت"، مستشهداً بكلمة من النبي أشعيا قالها عن عبد يهوه المتألّم الفادي، ليربط ربطاً وثيقاً بين عماد الرّب بالماء والرّوح، وعماد الرّب بالدم في الآمه وموته وقيامته، ويعطي لعيد الدنح طابع عيد القيامة.


 مواضيع متعلقة بعيد الدنح
عيد الدنح - عيد الغطاس - عيد معموذية السيد المسيح
زمن الدنح المجيد - عيد الدنح المجيد
زمن الدنح
  عيد الدنح - الاب عمار بهنام باهينا
عيد الدنح - الأب منتصر حداد 
 قراءات عيد الدنح - عماذ ربنا يسوع المسيح

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

قناة ينابيع المحبة


مواقع تفسير الكتاب المقدس
-------------------------

موقع تفسير الكتاب المقدس

تفسير الكتاب المقدس للاب بولس فغالي

تفسير الكتاب المقدس للقمص تادرس يعقوب

تفسير الكتاب المقدس للقس انطونيوس فكري


الاقسام المسيحية
---------------

موقع اللاهوت المسيحاني

موقع التلمذة المسيحية

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع مريم العذراء

موقع ترانيم

موقع صلوات مسيحية

موقع روحيات

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع كرازة

موقع حياة القديسين


مواقع مشتركة
-------------

مدونة الاخ محمد وجدي

موقع مقالات

موقع حراس العقيدة

موقع اسئلة الناس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع الحق والضلال

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع كتب مسيحية واسلامية


فديوهات قناة الحياة
-----------------

موقع ليكن نور

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع شبهات و ردود

موقع معجزات المسيح


الاقسام الاسلامية
----------------

موقع القران

موقع رسول الاسلام

موقع الاسلام

موقع اسلاميات


مواقع عامة
-----------

موقع حوارات و نقاشات 

موقع مسيحي تيوب

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة نور سات

مشاهدة قناة نور الشباب

مشاهدة قناة الطريق

مشاهدة قناة الكرمة

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم

الاشتراك معنا

التبرع للموقع