احد الشعانين

spacing

 

 

احد الشعانين

احد الشعانين

١ وَلَمَّا قَرُبُوا مِنْ أُورُشَلِيمَ وَجَاءُوا إِلَى بَيْتِ فَاجِي عِنْدَ جَبَلِ الزَّيْتُونِ، حِينَئِذٍ أَرْسَلَ يَسُوعُ تِلْمِيذَيْنِ

٢ قَائِلاً لَهُمَا:«اِذْهَبَا إِلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أَمَامَكُمَا، فَلِلْوَقْتِ تَجِدَانِ أَتَانًا مَرْبُوطَةً وَجَحْشًا مَعَهَا، فَحُّلاَهُمَا وَأْتِيَاني بِهِمَا.

٣ وَإِنْ قَالَ لَكُمَا أَحَدٌ شَيْئًا، فَقُولاَ: الرَّبُّ مُحْتَاجٌ إِلَيْهِمَا

. فَلِلْوَقْتِ يُرْسِلُهُمَا».

٤ فَكَانَ هذَا كُلُّهُ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ: ٥ «قُولُوا لابْنَةِ صِهْيَوْنَ: هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعًا، رَاكِبًا عَلَى أَتَانٍ وَجَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ».
٦ فَذَهَبَ التِّلْمِيذَانِ وَفَعَلاَ كَمَا أَمَرَهُمَا يَسُوعُ،
٧ وَأَتَيَا بِالأَتَانِ وَالْجَحْشِ، وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِمَا.
٨ وَالْجَمْعُ الأَكْثَرُ فَرَشُوا ثِيَابَهُمْ فِي الطَّرِيقِ. وَآخَرُونَ قَطَعُوا أَغْصَانًا مِنَ الشَّجَرِ وَفَرَشُوهَا فِي الطَّرِيقِ.
٩ وَالْجُمُوعُ الَّذِينَ تَقَدَّمُوا وَالَّذِينَ تَبِعُوا كَانُوا يَصْرَخُونَ قَائِلِينَ:«أُوصَنَّا لابْنِ دَاوُدَ! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! أُوصَنَّا فِي الأَعَالِي!».

انجيل متى 21:1-9


ملاحظة : تم وضع كلمة الرب محتاج اليهما دليل لكل سائل اينما يعترف المسيح انه الرب وهذا ليس موضوعنا هنا.



* كان ذلك اليوم، يوم بهجة واحتفال في أورشليم، لقد اعتادت الجماهير في اورشليم أن ترى دخول ملك أو قائد آتٍ من الحرب كالمنتصر - ولكن لم ترَ ابداً أورشليم احتفالاً مثل استقبالها للمسيح.

* كان يدخل الملك مدينة القدس بين صفين من الجنود وهو راكب عربةٍ حربية ولكن من خلفه صف من الأسرى مقيدين في السلاسل يصرخون من شدة الالم و الاهانة يصرخون من الرعب والخوف على حياتهم لان سيف الجنود كان فوق رؤوسهم يهددهم في كل لحظة ويضرب في كل لحظة بدون رحمة الاسير الضعيف والمسكين – كان في الواقع دخول الملوك احتفالاً للدم وللموت
… أما احتفال المسيح في مدينة القدس كان يختلف كل الاختلاف: هو ملك السلام قبل كل شيء، حوله لا جيش ولا سيوف ولا صوت سلاسل الأسرى بل صفوف من الناس ومن الاطفال كانوا يصرخون بفرح هوشعنا لابن داود مبارك الآتي باسم الرب!".. وفي صف الذين استقبلوا المسيح، الاعمى الذي اعاد المسيح البصر اليه، المشلول الذي شفاه المسيح، لعازر الذي اقامه من بين الاموات، جميع المرضى الذين شفاهم المسيح، والفقراء الذين بشرهم المسيح، والاطفال الذين احبهم المسيح وباركهم مراراً ومراراً. وأن كان الاستقبال للملوك احتفال للدم وللموت، كان الاستقبال للمسيح احتفال للحياة وللمحبة.

* ونحن أيضاً خرجنا قبل قليل في احتفال مماثل، أعطتك الكنيسة غصناً من الزيتون وحملته وما هو رمز الغصن؟ هو رمز السلام والوفاق لماذا اخترنا غصن الزيتون؟ لأن المسيح هو ملك السلام، لأنه أتى ليقدم لنا السلام الحقيقي الذي لا يزول أبداً، هو سلام القلب والضمير كما قال المسيح في الإنجيل:" السلام استودعكم وسلامي امنحكم، لا كما يتممه العالم، ولا أحد يستطيع أن ينزعه منكم أبداً". لماذا أعطتك الكنيسة غصناً من الزيتون؟ لأن الزيتون هو رمز السلام- مع من: مع الله أولاً ومع القريب.

* أولاً مع الله: أن الله يجد فرحه عندما يسكن في قلب الإنسان، في ضمير طاهر نقي، ولكننا نبتعد عن الله عندما نرتكب الخطيئة- وكما أن لا يستطيع النور أن يتساكن مع الظلام، كذلك المسيح، لا يستطيع أن يسكن مع الشيطان ومع الخطيئة يجب أن نختار: أما المسيح، أما الخطيئة وفي اختيارنا هذا راحة الضمير إذا فصلت المسيح أو التوبيخ القائل إذا فصلت الخطيئة – عبثاً ستبحث عن السلام والطمأنينة لنفسك بدون الله لأن الله خلقنا حتى نلتقي وأياه ولا يستطيع قلبنا ان يستريح سوى في الله. نرى اخوتي عالم اليوم الذي فقد انسانيته، واصبح عالم معولم، سلعة رخيصة، اصبح الانسان ذئب لاخيه الانسان؟ هل نحن نسير على خطى هذه المسيرة المعولمة اللاانسانية؟

* ثانياً: الزيتون هو رمز السلام القريب –المسيح يأتي ويريد أن يجد السلام في قلوبنا– الويل لذلك الإنسان الذي يقترب من الأعياد الفصحية والحقد وروح الانتقام في قلبهكيف تجرؤ أن تطلب الغفران من الله لنفسك وأنت ترفضه لأخيك ولقريبك؟ كيف تجرؤ أن تفتخر بأنك مسيحياً وينقصك ما يميزك أنت المسيحي عن سائر الناس، كما قال المسيح: بهذا يعرف الجميع انكم تلاميذي إذا كنتم تحبون بعضكم بعضاً!" المحبة تميزك عن غيرك والا لست بمسيحي بل ممثل حقير باسم الديانة المسيحية.

* ظهر يوماً المسيح للقديسة مارغريت وكان قد أخذها اليأس لأنها كانت تظن أن من المستحيل أن تصل يوماً إلى القداسة – أجابها المسيح: لا شيء مستحيل يكفيك أن تقولي شيئاً: "أريد الكمال" ستنالين ذلك! أيها الأخوة، في بداية هذا الأسبوع المقدس يجب علينا أن نقول: أريد! أريد أن اقترب من الله أريد أن أزيل الحاجز الذي بيني وبين الله، وبين القريب- أريد أن أعيد الصداقة مع الله والقريب، قل أريد أن اعترف بخطاياي أنا الذي تركت الاعتراف من سنين كثيرة لأني أريد أن أكون مسيحياً حقيقياً وليس حقير مرذول باسم المسيح – قل: "أريد" لأن الله في انتظارك.

* حملت الزيتون وهو رمز السلام مع الله ومع القريب –وإذا ترفض السلام مع الله أو مع القريب– وإذا ترفض السلام مع الله أو مع القريب، فلا تحمل الزيتون إذاً، أرفضه، أمشي بدونه، والا أصبحت ممثلاً كاذباً. قل: أريد السلام مع الله والقريب، واحمل الزيتون، قل اريد أن اعود إلى الله، إلى الاعتراف والمناولة وأحمل بفخر الزيتون، وابدء هكذا الاسبوع المقدس، بمواعيد مقدسة!.


منقول من كلام الأب بيوس فرح ادمون، فرنسيسكان - مصر- مضاف اليه الشاهد الكتابي

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

قناة ينابيع المحبة


مواقع تفسير الكتاب المقدس
-------------------------

موقع تفسير الكتاب المقدس

تفسير الكتاب المقدس للاب بولس فغالي

تفسير الكتاب المقدس للقمص تادرس يعقوب

تفسير الكتاب المقدس للقس انطونيوس فكري


الاقسام المسيحية
---------------

موقع اللاهوت المسيحاني

موقع التلمذة المسيحية

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع مريم العذراء

موقع ترانيم

موقع صلوات مسيحية

موقع روحيات

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع كرازة

موقع حياة القديسين


مواقع مشتركة
-------------

مدونة الاخ محمد وجدي

موقع مقالات

موقع حراس العقيدة

موقع اسئلة الناس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع الحق والضلال

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع كتب مسيحية واسلامية


فديوهات قناة الحياة
-----------------

موقع ليكن نور

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع شبهات و ردود

موقع معجزات المسيح


الاقسام الاسلامية
----------------

موقع القران

موقع رسول الاسلام

موقع الاسلام

موقع اسلاميات


مواقع عامة
-----------

موقع حوارات و نقاشات 

موقع مسيحي تيوب

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة نور سات

مشاهدة قناة نور الشباب

مشاهدة قناة الطريق

مشاهدة قناة الكرمة

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم

الاشتراك معنا

التبرع للموقع