البنوة لله - بدعة الخلاص في لحظة

spacing

 

 

البنوة لله - بدعة الخلاص في لحظة

البنوة لله - بدعة الخلاص في لحظة



يرى البروتستانت ان بنوة الله تتم في لحظة الأيمان، في لحظة قبولك للمسيح فاديا ومخلصا!!



ويعتمدون علي فهم خاطيء لقول الكتاب: "أما كل الذين قبلوه، فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أولاد الله" (يو1: 12). أما شرح هذه الآية فسيتم وضعه في موقع تفسير الكتاب المقدس لاحقا.



وهذه البنوة لله، تتم هكذا كما يقولون، بدون المعمودية، بدون الكنيسة، بمجرد العلاقة الفردية بينك وبين الله!



ولذلك هم يسألونك إن قابلتهم: هل خلصت؟ هل قبلت المسيح مخلصا وفاديا؟ كما لو أنك لم تكن مسيحيا علي الإطلاق.

والبعض يقدم لك تعهدا. وربما في الإنجيل. لكي توقعه، تقول فيه إنك قد قبلت المسيح مخلصا!!




اقرا في هذه السلسلة

بدعة الخــــلاص في لحظة
كيف نكون شهوداً للمسيح؟
كيف تهزم الشك؟
مقتطفات من كتاب بدعة الخلاص في لحظة – تاريخها وخطورتها - قداسة البابا شنودة الثالث
المعمودية - بدعة الخلاص في لحظة
التوبة - بدعة الخلاص في لحظة
البنوة لله - بدعة الخلاص في لحظة
المعمودية وضرورتها للخلاص

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع حوارات و نقاشات

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم