كيف نكون شهوداً للمسيح

spacing

 

 

كيف نكون شهوداً للمسيح

كيف نكون شهوداً للمسيح


وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أولاد الله أي المؤمنون باسمه. (يوحنا ١: ١٢)





إن تعاليم الكتاب المقدس هي تعاليم إيجابية وقاطعة، وعندما نقرأها ننال اليقين من الروح القدس، ليس الروح القدس روح شك فهو لا يكتب أموراً مشكوكاً فيها، فوعود الله هي "نعم" و "أمين" وليس "لا" أو "ربما "، يكتب لنا الوحي المبارك هذه القصة التي حدثت منذ حوالي ألفى سنة، عندما حدث زلزال في مدينة أسمها فيلبى إذ تزلزل السجن وتزلزل أيضاً حارسه وصرخ "ماذا أفعل لكي أخلص" ولم يقل الرسول الذي إسمه "بولس" عندئذ : "حسناً! ماذا تظن؟ أنت هل لديك أفكار معينة؟" بل قال له عبارة محددة وحاسمة: "آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص أنت وأهل بيتك" (أعمال ١٦:٣١)، لذلك فالكتاب المقدس هو رسالة الله، وليس مجرد كتاب يحوى آراء مسيحية، كما أن تعاليمه ليست أفكاراً مقترحة تنال تقديراً خاصاً من رجال الدين والفلاسفة، بل هي إعلانات سماوية، فالخلاص ليس اختبارا عفوياً أو تلقائياً، فعندما نتوب ونؤمن ونأتي إلى الرب يسوع المسيح مخلصنا، يقبلنا ويطهرنا بدمه الثمين، فنختبر قوله: "من يقبل إلىّ لا أخرجه خارجاً" (يوحنا ٦:٣)، "لأن إبن الإنسان قد جاء لكي يطلب ويخلص ما قد هلك" (لوقا ١٩:١٠) إن الخلاص هو أمر حتمي وكامل، ومن الغريب أن يظن البعض أن يسوع يجدنا ويقبلنا ولكنه لا يريدنا أن نعرف ذلك .... لكنه في الحقيقة هو لا يخفى هذا الأمر عنا، وهناك دليل قاطع من كلمة الله المقدسة يقول: "الروح نفسه يشهد لأرواحنا أننا أبناء الله" (رومية ٨ : ١٦)، نعم ... " إذاً لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع" (رومية ٨ :١)، يوقّع الله على هذا القرار قائلاً: "ولن أذكر خطاياهم وتعدياتهم في ما بعد" (عبرانيين ١٠ :١)، "لأن السماء تفرح بخاطئ واحد يتوب" (لوقا ١٥ :٧)، فها هو الرب الديان يريدنا بعد أن نتبرر من بالنعمة أن نكون متيقنين من خلاصنا علينا أن نعرف وعد يسوع المسيح في (يوحنا ٥ :٢٤) بأننا لا نأتي إلى الدينونة، هذا جزء من اختبار الخلاص إذ أننا حين ننال الخلاص نتخلص من كل خوف وشك، لقد قال الوحي: "من يؤمن بإبن الله فعنده الشهادة في نفسه ... كتبت هذا إليكم أنتم المؤمنين بإسم إبن الله لكي تعلموا أن لكم حياة أبدية، ولكي تؤمنوا بإسم إبن الله " (١ يوحنا ٥ :١٠،١٣)، لاحظ هاتين الآيتين تقولان في تأكيد شديد "عنده"، "لتعلموا" لا يقول"سيكون لكم" حياة أبدية بل "لكم" حياة أبدية الآن، فهذه الآية تحتوى على مفاتيح تأكيد الخلاص: الكلمة المكتوبة، الإيمان، المعرفة، الحصول على الاختبار، الحياة الأبدية وثم إبن لله (روحيا طبعا، كما يعطى الله لنا هذه المفاتيح مكتوبة في كلمته، وهذا يعنى أنه يجب علينا أن نقرأ الكتاب المقدس.

يتحدث المبدأ الكتابي عن حتمية تأكيد أي شيء على يد شاهدين أو ثلاثة وتأكيد الخلاص أمر في غاية الأهمية حتى أن الله قد أعطاه قوة تأكيد مضاعفة عن طريق شاهدين إلهيين لا يمكن أن يخطئا هما "كلمة الله" و "روح الله".

الشاهد الأول: هو كلمة الله:



عندما نتحدث عن تأكيد الخلاص يود كثيرون أن تسجل مشاعرهم هذا التأكيد وهذا خطأ شائع تنتج عنه نتائج مدمرة، فالله لم يقل قط أن مشاعرنا هي مفتاح تأكيد خلاصنا، لأن تأكيد الخلاص لا يعتمد على حالتنا النفسية، بل على كلمة الله الأبدية، وبرغم من أن النفس البشرية هي أبدع المخلوقات إلا أن الله خلقنا لتتباين مشاعرنا كلما اختلفت ظروفنا،فأحيانا تكون نفسيتنا مرتفعة أو منخفضة، وأحياناً نكون فرحين أو حزانى طبقاً لحالتنا الذهنية حتى بعد أن نخلص، إن المخلصين لا يبتسمون طول الوقت ابتسامات مصطنعة، لأنهم قد دخلوا في خطة الله الأصلية لحياتهم ولا حاجة لهم أن يعتمدوا على حالتهم النفسية كمقياس لحصولهم على الخلاص أو عدمه، لأن الخلاص مؤسس على صخرة قوية هي كلمة الله الأبدية، حسب قول يسوع: "السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول"(متى ٢ : ٣٥)، وهذه الصخرة كلمة الله هي المخبأ الذي ينبغي أن نلجأ إليه عندما يهاجمنا الشيطان بالشكوك، فلقد حصلت على الخلاص لأن كلمة الله تقول هذا، ومهما شعرت يجب أن يبقى يقينك ثابتاً، فإذا أردت مزيداً من الإثباتات أقرأ رسائل يوحنا (العهد الجديد) ففي رسالة واحدة أستخدم الرسول كلمة " نعرف " ثلاثين مرة منها:

- بهذا نعرف أننا عرفناه ..... - بهذا نعرف أننا فيه .....

- قد عرفتم الذي من البدء .... - نعرف أننا نثبت فيه......

- تعلمون الحق .... ونحن نعلم أننا قد انتقلنا من الموت إلى الحياة ...

- نعلم أننا نحن من الله .... وهكذا الخ ...


وهذا لا يجعل المؤمنين يقولون أنهم يعرفون كل شيء بل يقرون أنهم لا يعتمدون على مهارتهم ولا على قدراتهم للوصول إلى العالم الروحي، ولكي تتأكد من أمر واحد فإنك لا تحتاج أن تتأكد من كل شئ، ولكن عليك أن تثق فقط في الله الذي هو"أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم" (١ يوحنا ١: ٩) فالذي وعد هو أمين، فإننا نعلم من نحن .... فنحن أولاد لله "روحياً" قال يسوع: "الحق أقول لكم إن من يسمع كلامي ويؤمن بالذي أرسلني فله حياة أبدية ولا يأتي إلى دينونة، بل قد أنتقل من الموت لي الحياة " (يوحنا ٥: ٢٤)، نعم يا لقوة تلك الكلمات ! فهي تقول إن كنت قد تبت وقبلت يسوع كمخلص شخصي لك فإن لك بالفعل حياة أبدية وقد انتقلت من الموت إلى الحياة ... مجداً للرب ......

إن البشارة هي كلمة الصليب،وخلاصنا ليس مجرد نظرية، وهو غير مؤسس فقط على العواطف لكنه مؤسس على حقيقة أن المسيح مات لأجل خطايانا حسب الكتب (١ كو ١٥: ٣)، فإذا كنت ترغب في الحصول على التأكيد والضمان بأن السماء ترحب بك والله راض عنك اليوم ويقف إلى جوارك، دعني أشرح لك كيف يحدث ذلك

أولاً: نستمع إلى البشارة السارة ..... المسيح مات عن خطايانا.

ثانياً: عندما نتوب ونؤمن بكلمة الله نستطيع بقوة الله أن نحصل على ما قدمه المسيح بموته الكفاري عنا ونختبر ذلك الأمر قلبياً.

ثالثاً: يحدث أمر رائع، فإن كلمة الله تحيى أرواحنا المائته ونصبح أحياء وأطهاراً وكاملين في نظر الله لأن الروح القدس ينقل إلى حياتنا ما قد فعله المسيح لأجلنا على الصليب.



اقرا في هذه السلسلة

بدعة الخــــلاص في لحظة
كيف نكون شهوداً للمسيح؟
كيف تهزم الشك؟
مقتطفات من كتاب بدعة الخلاص في لحظة – تاريخها وخطورتها - قداسة البابا شنودة الثالث
المعمودية - بدعة الخلاص في لحظة
التوبة - بدعة الخلاص في لحظة
البنوة لله - بدعة الخلاص في لحظة
المعمودية وضرورتها للخلاص

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع حوارات و نقاشات

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم