المسيحي الحقيقي وكيف تبدا مع المسيح

spacing

 

 

المسيحي الحقيقي وكيف تبدا مع المسيح

المسيحي الحقيقي وكيف تبدا مع المسيح



بسم الاب والابن والروح القدس (الاله الواحد) الى ابد الابدين امين


 كيف تصبح مسيحيا حقيقيا

 وكيف تبدا مع المسيح


اعداد : صوت الحق
موقع مسيحي دوت كوم

نبدا بقراءة من الانجيل المقدس
يوحنا الاصحاح الخامس عشر


١ «أَنَا الْكَرْمَةُ الْحَقِيقِيَّةُ وَأَبِي الْكَرَّامُ.
٢ كُلُّ غُصْنٍ فِيَّ لاَ يَأْتِي بِثَمَرٍ يَنْزِعُهُ، وَكُلُّ مَا يَأْتِي بِثَمَرٍ يُنَقِّيهِ لِيَأْتِيَ بِثَمَرٍ أَكْثَرَ.
٣ أَنْتُمُ الآنَ أَنْقِيَاءُ لِسَبَبِ الْكَلاَمِ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ.
٤ اُثْبُتُوا فِيَّ وَأَنَا فِيكُمْ. كَمَا أَنَّ الْغُصْنَ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَأْتِيَ بِثَمَرٍ مِنْ ذَاتِهِ إِنْ لَمْ يَثْبُتْ فِي الْكَرْمَةِ، كَذلِكَ أَنْتُمْ أَيْضًا إِنْ لَمْ تَثْبُتُوا فِيَّ.
٥ أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ، لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا.
٦ إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَثْبُتُ فِيَّ يُطْرَحُ خَارِجًا كَالْغُصْنِ، فَيَجِفُّ وَيَجْمَعُونَهُ وَيَطْرَحُونَهُ فِي النَّارِ، فَيَحْتَرِقُ.
٧ إِنْ ثَبَتُّمْ فِيَّ وَثَبَتَ كَلاَمِي فِيكُمْ تَطْلُبُونَ مَا تُرِيدُونَ فَيَكُونُ لَكُمْ.
٨ بِهذَا يَتَمَجَّدُ أَبِي: أَنْ تَأْتُوا بِثَمَرٍ كَثِيرٍ فَتَكُونُونَ تَلاَمِيذِي.
٩ كَمَا أَحَبَّنِي الآبُ كَذلِكَ أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا. اُثْبُتُوا فِي مَحَبَّتِي.
١٠ إِنْ حَفِظْتُمْ وَصَايَايَ تَثْبُتُونَ فِي مَحَبَّتِي، كَمَا أَنِّي أَنَا قَدْ حَفِظْتُ وَصَايَا أَبِي وَأَثْبُتُ فِي مَحَبَّتِهِ.
١١ كَلَّمْتُكُمْ بِهذَا لِكَيْ يَثْبُتَ فَرَحِي فِيكُمْ وَيُكْمَلَ فَرَحُكُمْ.
١٢ «هذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ.
١٣ لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.
١٤ أَنْتُمْ أَحِبَّائِي إِنْ فَعَلْتُمْ مَا أُوصِيكُمْ بِهِ.
١٥ لاَ أَعُودُ أُسَمِّيكُمْ عَبِيدًا، لأَنَّ الْعَبْدَ لاَ يَعْلَمُ مَا يَعْمَلُ سَيِّدُهُ، لكِنِّي قَدْ سَمَّيْتُكُمْ أَحِبَّاءَ لأَنِّي أَعْلَمْتُكُمْ بِكُلِّ مَا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي.
١٦ لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ، لِكَيْ يُعْطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ بِاسْمِي.
١٧ بِهذَا أُوصِيكُمْ حَتَّى تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا.
١٨ «إِنْ كَانَ الْعَالَمُ يُبْغِضُكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّهُ قَدْ أَبْغَضَنِي قَبْلَكُمْ.
١٩ لَوْ كُنْتُمْ مِنَ الْعَالَمِ لَكَانَ الْعَالَمُ يُحِبُّ خَاصَّتَهُ. وَلكِنْ لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ مِنَ الْعَالَمِ، بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ مِنَ الْعَالَمِ، لِذلِكَ يُبْغِضُكُمُ الْعَالَمُ.
٢٠ اُذْكُرُوا الْكَلاَمَ الَّذِي قُلْتُهُ لَكُمْ: لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ. إِنْ كَانُوا قَدِ اضْطَهَدُونِي فَسَيَضْطَهِدُونَكُمْ، وَإِنْ كَانُوا قَدْ حَفِظُوا كَلاَمِي فَسَيَحْفَظُونَ كَلاَمَكُمْ.
٢١ لكِنَّهُمْ إِنَّمَا يَفْعَلُونَ بِكُمْ هذَا كُلَّهُ مِنْ أَجْلِ اسْمِي، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْرِفُونَ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
٢٢ لَوْ لَمْ أَكُنْ قَدْ جِئْتُ وَكَلَّمْتُهُمْ، لَمْ تَكُنْ لَهُمْ خَطِيَّةٌ، وَأَمَّا الآنَ فَلَيْسَ لَهُمْ عُذْرٌ فِي خَطِيَّتِهِمْ.
٢٣ اَلَّذِي يُبْغِضُنِي يُبْغِضُ أَبِي أَيْضًا.
٢٤ لَوْ لَمْ أَكُنْ قَدْ عَمِلْتُ بَيْنَهُمْ أَعْمَالاً لَمْ يَعْمَلْهَا أَحَدٌ غَيْرِي، لَمْ تَكُنْ لَهُمْ خَطِيَّةٌ، وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ رَأَوْا وَأَبْغَضُونِي أَنَا وَأَبِي.
٢٥ لكِنْ لِكَيْ تَتِمَّ الْكَلِمَةُ الْمَكْتُوبَةُ فِي نَامُوسِهِمْ: إِنَّهُمْ أَبْغَضُونِي بِلاَ سَبَبٍ.
٢٦ «وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي.
٢٧ وَتَشْهَدُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا لأَنَّكُمْ مَعِي مِنَ الابْتِدَاءِ.



ﻳﺘﺼﻮر اﻟﺒﻌﺾ ﺧﻄﺄً أن كل ﻣﻦ وﻟﺪ ﻣﻦ أﺑﻮﻳﻦ ﻣﺴﻴﺤﻴﻴﻦ هو ﻣﺴﻴﺤﻰ ﺣﻘﻴﻘﻰ ، وأن كل ﻣﻦ ﻗﺪ ﺗﻌﻤذ ﻓﻰ ﺻﻐﺮﻩ هو ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻰ اﻟﻤﺴﻴﺤﻰ اﻟﺤﻘﻴﻘﻰ … أو ﺣﺘﻰ ﻣﻦ كان ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻴﺤيا و ﺻﺎر ﻣﺴﻴﺤﻴﺎً هو اﻟﻤﺴﻴﺤﻰ اﻟﺤﻘﻴﻘﻰ ... ﻟﻜﻦ كلمة ﷲ ﺗﻌﻠﻤﻨﺎ أن هناك ﺛﻼﺛﺔ أﻧﻮاع ﻣﻦ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ ، هم
 :
اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻮن اﻹﺳﻤﻴﻮن .
اﻟﻤﺘﺪﻳﻨﻮن اﻟﻤﻈﻬﺮﻳﻮن .
اﻟﻤﺆﻣﻨﻮن اﻟﺤـﻘﻴﻘﻴﻮن



اوﻻً : اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻮن اﻹﺳﻤﻴﻮن

وهم اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻘﻮل ﻋﻨﻬﻢ كلمة اﷲ : " أﻧﺎ ﻋﺎرف أﻋﻤﺎﻟﻚ أن ﻟﻚ ً إﺳﻤﺎ أﻧﻚ ﺣﻲ وأﻧﺖ ﻣﻴﺖ .. " (رؤﻳﺎ 1 : 3)
ﻧﻌﻢ ، هم أﺣﻴﺎء ﺟﺴﺪﻳﺎً ، وﻟﻜﻦ أﻣﻮات روﺣﻴﺎً ... ﻓﺒﺮﻏﻢ أﻧﻬﻢ ﻓﻰ ﻣﻨﻈﻮر اﻟﻨﺎس أﺣﻴﺎء .. ﻟﻬﻢ ﺷﻬﺎدة ﻣﻴﻼد ﻓﻰ اﻟﺴﺠﻼت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ .. وﻗﺪ ﺗﻜﻮن هم اﻟﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ، أو ﺣﺘﻰ اﻷﺳﻤﺎء اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ أو اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ .. ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻓﻰ ﻧﻈﺮ اﷲ أﻣﻮات ﺑﺎﻟﺬﻧﻮب واﻟﺨﻄﺎﻳﺎ .. ﻳﻌﺒﺪون اﻟﻤﺎل
واﻟﺸﻬﻮات ... ﻷن أﺟﺮة اﻟﺨﻄﻴﺔ  ﻣﻮت (روﻣﻴﺔ 23 :6)
هـﺬا هو اﻟﻨﻮع اﻷول ﻣﻦ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ ، اﻟﻤﺴـﻴﺤﻰ اﻹﺳﻤﻰ .


ﺛﺎﻧﻴﺎً : اﻟﻤﺘﺪﻳﻨﻮن اﻟﻤﻈﻬﺮﻳﻮن

وهم اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎل ﻋﻨﻬﻢ اﻟﻜﺘﺎب : " ﻟﻬﻢ ﺻﻮرة اﻟﺘﻘﻮى وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻣﻨﻜﺮون ﻗﻮﺗﻬﺎ .. ﻓﺎﻋﺮض ﻋﻦ هؤﻻء .. "(ﺗﻴﻤﻮﺛﺎوس اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ 5 : 3)

ﻓﻬﻢ ﻗﺪ ﻳﺬهبون إﻟﻰ اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ .. أو ﻳﺼﻮﻣﻮن .. وﻗﺪ ﻳﺘﺤﺎورون ﻣﻊ ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ ﻓﻰ ﻏﺮف اﻟﺸﺎت ﻓﻰ اﻻﻧﺘﺮﻧﺖ .. وهم ﻳﻤﺎرﺳﻮن هذا المظهر ﺧﺎرﺟيا، وهم أﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﻋﻦ ﻋﻤﻖ وﻓﺎﻋﻠﻴﺔ هذه اﻟﻤﻤﺎرﺳﺎت، ﻓﻤﺎ أﺑﻌﺪ اﻟﻔﺮق ﺑﻴﻦ اﻟﺬهب اﻟﺤﻘﻴﻘﻰ ، واﻟذهب اﻟﻘﺸﺮة... ﺣﺘﻰ وإن ﺑﺪا اﻟﺬهب اﻟﻘﺸﺮة أكثر ﻟﻤﻌﺎﻧﺎً ﻟﻜﻦ ﺟﻮهرﻩ اﻟﺤﻘﻴﻘﻰ ﻧﺤﺎسٌ .. ﻓﻬﺆﻻء هم اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎل ﻋﻨﻬﻢ اﻟﺮب أﻧﻬﻢ : " ﻗﺒﻮر ﻣﺒﻴﻀﺔ ﺗﻈﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﺎرج ﺟﻤﻴﻠﺔ وهي ﻣﻦ داﺧﻞ ﻣﻤﻠﻮءة ﻋﻈﺎم أﻣﻮات وكل ﻧﺠﺎﺳﺔ " (ﻣﺘﻰ 27 : 23)

وﻟﻘﺪ ﺿﺮب اﻟﺮب ﻳﺴﻮع ﻣﺜﻞ اﻟﻌﺬارى اﻟﺤﻜﻴﻤﺎت واﻟﻌﺬارى اﻟﺠﺎهلات ﻟﻴﻔﺮق ﺑﻴﻦ ﻧﻮﻋﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ .. هما اﻟﻤﺘﺪﻳﻨﻮن اﻟﻤﻈﻬﺮﻳﻮن ، واﻟﻤﺆﻣﻨﻮن اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻮن ... ﻓﺎﻟﺠﺎهلات كن ﻳﺤﻤﻠﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻤﺼﺎﺑﻴﺢ اﻟﺘﻰ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ اﻟﺤﻜﻴﻤﺎت .. ﻓﻼ اﺧﺘﻼف ﻓﻰ اﻟﻤﻈﻬﺮ، ﻟﻜﻦ اﻻﺧﺘﻼف ﻓﻰ ﺟﻮهر هذﻩ اﻟﻤﺼﺎﺑﻴﺢ .. ﻟﻘﺪ كانت ﻣﺼﺎﺑﻴﺢ اﻟﺠﺎهلات ﻓﺎرﻏﺔ ﻣﻦ زﻳﺖ ﻧﻌﻤﺔ اﻟﻤﺴﻴﺢ اﻟﺬى ﻳﻀﺊ ﻓﻰ اﻟﻈﻠﻤﺔ ...

ﻳﻘﻮل اﻟﻘﺪﻳﺲ ﻳﻮﺣﻨﺎ ذهبي اﻟﻔﻢ :

[ هذا اﻟﺮﻳﺎء ( رﻳﺎء اﻟﻤﺘﺪﻳﻨﻴﻦ اﻟﻤﻈﻬﺮﻳﻴﻦ ) ﻳﻤﺜﻞ ﻟﺼﺎً ﺧﻄﻴراً ﻳﺴﻠﺐ اﻟﻤﺘﺪﻳﻨﻴـﻦ كل ﻣﺎ ﻟﺪﻳـﻬﻢ ، ﻓﻬﻢ ﻻ ﻳﺨﺪﻋﻮن اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻓﺤﺴﺐ ، وإﻧﻤﺎ ﻳﺨﺪﻋﻮن اﻳﻀﺎً أﻧﻔﺴﻬﻢ ، ﻓﻴﺮون ﻓﻰ أﻧﻔﺴﻬﻢ أﻧﻬﻢ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ، وﻻ ﻳﻘﺒﻠﻮن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻨﺼﺢ ... ]




ﺛﺎﻟﺜﺎ : اﻟﻤﺆﻣﻨﻮن اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻮن

وهم اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎل ﻋﻨﻬﻢ اﻟﻜﺘﺎب : " وأﻣﺎ كل اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺒﻠﻮﻩ ﻓﺄﻋﻄﺎهم ﺳﻠﻄﺎ ﻧﺎً أن ﻳﺼﻴﺮوا أوﻻد اﷲ أي اﻟﻤﺆﻣﻨﻮن ﺑﺈﺳﻤﻪ .. " (ﻳﻮﺣﻨﺎ 12 : 1) ،

وﻧﺮى ﻓﻰ هذﻩ اﻵﻳﺔ ﻧﻮعا راﺋﻌﺎً ﻣﻦ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ ، هم اﻟﻤﺆﻣﻨﻮن ﺑﺈﺳﻤﻪ ، اﻟﺬﻳﻦ هم أوﻻد ﷲ .. وهم اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺒﻠﻮا اﻟﺮب ﻳﺴﻮع اﻟﻤﺴﻴﺢ ﻓﻰ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ، ﻓﺎﻟﻤﺴﻴﺢ ﻳﻘﻮل : " هانذا واﻗﻒ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺎب وأﻗﺮع إن ﺳﻤﻊ أﺣﺪ ﺻﻮﺗﻲ وﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب أدﺧﻞ إﻟﻴﻪ وأﺗﻌﺸﻰ ﻣﻌﻪ وهو ﻣﻌﻲ ..  (20 : 3 رؤﻳﺎ) "

هؤﻻء هم اﻟﺬﻳﻦ ﻓﺘﺤﻮا ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻟﻠﻤﺴﻴﺢ ﻟﻴﺪﺧﻞ وﻳﻀﺊ ﺑﻨﻮرﻩ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻴﻤﻸها ﺑﺤﻀﻮرﻩ ... ﻣﺜﻞ اﻟﻌﺬارى اﻟﺤﻜﻴﻤﺎت اﻟﻠﻮاﺗﻰ اﻣﺘﻸت ﻗﻠﻮﺑﻬﻦ ﺑﺰﻳﺖ اﻟﻨﻌﻤﺔ وﺑﻤﺤﺒﺔ اﻟﻤﺴﻴﺢ ، ﻓَﺸَﻊﱠ ﻧﻮر اﻟﻤﺴﻴﺢ ﻣﻦ ﻗﻠﻮﺑﻬﻦ ، وﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ ...


وﻟﻨﺎ ﻓﻰ كتاﺑﻨﺎ اﻟﻤﻘﺪس اﻟﻜﺜﻴﺮ واﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻵﺑﺎء اﻟﻘﺪﻳﺴﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺤﻮﻟﻮا ﻣﻦ ﻣﺴﻴﺤﻴﺔ اﻟﺘﺪﻳﻦ اﻟﻈﺎهرى
إﻟﻰ واﻗﻌﻴﺔ اﻹﻳﻤﺎن اﻟﻘﻠﺒﻰ .. أﻣﺜﺎل ﺷﺎول اﻟﻄﺮﺳﻮﺳﻰ اﻟﺬى ﺻﺎر ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻘﺪﻳﺲ ﺑﻮﻟﺲ اﻟﺮﺳﻮل .. وﻟﻴﺪﻳﺎ ﺑﺎﺋﻌﺔ اﻹرﺟﻮان اﻟﺘﻰ ﻓﺘﺤﺖ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﻴﺢ ﻓﺼﺎرت ﻣﺆﻣﻨﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ (أﻋﻤﺎل 16) ، ﺑﻞ هناك اﻟﻜﺜﻴﺮ أﻳﻀﺎً ﻣﻤﻦ ﺗﺤﻮﻟﻮا ﻣﻦ اﻟﺒﻌﺪ واﻟﺰﻳﻐﺎن ﻋﻦ ﷲ إﻟﻰ ﻗﺒﻮل اﻟﻤﺴﻴﺢ ﻓﺼﺎروا ﻣﺴﻴﺤﻴﻴﻦ ﺣﻘﻴﻘﻴﻴﻦ ... وﻟﻨﺎ ﻓﻰ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻤﺴﻴﺤﻰ أﻳﻀﺎً ﻧﻤﺎذج راﺋﻌﺔ كثيرة ﻣﻦ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺪﻳﺴﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻤﺘﻌﻮا ﺑﺤﻴﺎة اﻟﺘﻮﺑﺔ ﺑﻌﺪ أن كاﻧﻮا ﻓﻰ ﻋﻤﻖ اﻟﺸﺮ واﻟﺨﻄﻴﺔ .. أﻣﺜﺎل اﻟﻘﺪﻳﺲ أﻏﺴﻄﻴﻨﻮس ، واﻟﻘﺪﻳﺲ ﻣﻮﺳﻰ اﻷﺳـﻮد ، واﻟﻘﺪﻳﺴﺔ ﻣﺮﻳﻢ اﻟﻘﺒﻄﻴﺔ ، وﻏﻴﺮهم اﻟﻜﺜﻴﺮ ...

أﺧﻰ اﻟﺤﺒﻴﺐ ، ﺗُﺮى ﻣﻦ أى ﻧﻮع أﻧﺖ ؟
هل أﻧﺖ ﻣﻦ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ اﻹﺳـﻤﻴﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻋﻨﺪهم اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻣﺠﺮد اﺳﻢ ؟
أم ﻣﻦ اﻟﻤﺘﺪﻳﻨـﻴﻦ اﻟﻤﻈﻬﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻋﻨﺪهم اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻣﻤﺎرﺳﺎت ﺟﻮﻓﺎء ، وهم أﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﻋﻦ ﻋﻤﻖ اﻟﺘﻤﺘﻊ ﺑﺴﻜﻨﻰ اﻟﻤﺴﻴﺢ ﻓﻰ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ؟
أم ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻓﺘﺤﻮا ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻟﻠﻤﺴﻴﺢ ﻓﺼﺎروا ﻣﺆﻣﻨﻴﻦ ﺣﻘﻴﻘﻴﻴﻦ ؟

ﻃﻠﺒﺘﻰ إﻟﻰ ﷲ أن ﻳﻤﺘﻌﻨﺎ ﺑﺴﻜﻨﺎﻩ ﻓﻰ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻓﻨﻘﻮل ﻟﻠﺮب :
هلم ﺗﻔﻀﻞ وﺣﻞ ﻓﻴﻨﺎ ... وﻃﻬﺮﻧﺎ ﻣﻦ كل دﻧﺲ أﻳﻬﺎ اﻟﺼﺎﻟﺢ وﺧﻠﺺ ﻧﻔﻮﺳﻨﺎ ...

احبائي زوار موقع مسيحي دوت كوم
بعد ان عرفنا الفرق بين انواع المسيحين دعونا نكمل موضوعنا 

كيف تصبح مسيحيا حقيقيا
وهنا لدينا موضوعين رائعين ايضا لمن يحب الاطلاع


كيف تقبل المسيح مخلصا
كيف تصبح مسيحيا

الخطوة الأولى في ان يصير الانسان مسيحياً تبدأ بقرار جدي وموقف جريء بالتوبة والإيمان بالمسيح إيماناً صحيحاً مؤسساً على رسالة الانجيل المقدس الذي يعلن لنا الهوية الحقيقة للسيد المسيح، وهذا يعني أن يؤمن الانسان بالمسيح ربا وفاديا ومخلصا ويؤمن به أنه الطريق والحق والحياة وأنه القيامة والحياة وانه نور العالم...وأن يؤمن بأن السيد المسيح القدوس قد تجسد بشراً من العذراء مريم فجاء من السماء إلى أرضنا لكي يفدينا من عقاب الخطية التي فصلتنا عن العلاقة مع الله...

وهذا يرتب على المسيحي الجديد في حياته الجديدة مع المسيح نتائج مختلفة نذكر منها:

*التغيير: هذا التغيير يظهر في سعي المؤمن بجدية لطاعة الانجيل قولا وفكرا وعملا...ويتجلى فعلياً في سلوكه وتصرفاته واعماله...مكتوب في الانجيل المقدس: "إِذاً إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ. الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ. هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيداً.(2كورنثوس5: 17)...ايضا مكتوب: " بَلْ نَظِيرَ الْقُدُّوسِ الَّذِي دَعَاكُمْ، كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضاً قِدِّيسِينَ فِي كُلِّ سِيرَةٍ. لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «كُونُوا قِدِّيسِينَ لأَنِّي أَنَا قُدُّوسٌ».(1بطرس1: 15و16)...ومكتوب ايضاً: " فَقَطْ عِيشُوا كَمَا يَحِقُّ لإِنْجِيلِ الْمَسِيحِ". (فيليبي1: 27). هذا الكلام يعلمنا ان حياة المؤمن بالمسيح يجب ان تكون حياة جديدة مختلفة عن حياته السابقة قبل إيمانه بالمسيح، فيطرح عنه كل ما يمكن ان يشوه إيمانه...

*الشهادة للمسيح: على المؤمن بالمسيح ان يشهد عن ايمانه بالمسيح دون خجل او وجل بل بكل فرح وكرامة مقدما المجد لله...يخبرنا الانجيل المقدس بأن الناس الذين آمنوا بالمسيح كانوا يشهدون عنه ويبشرون باسمه في كل مكان يحلون فيها حتى في ظل المصاعب والأهوال...نقرأ في سفر أعمال الرسل: "فَالَّذِينَ تَشَتَّتُوا جَالُوا مُبَشِّرِينَ بِالْكَلِمَةِ. فَانْحَدَرَ فِيلُبُّسُ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ السَّامِرَةِ وَكَانَ يَكْرِزُ لَهُمْ بِالْمَسِيحِ.(أعمال الرسل8: 4و5)...أيضا قال الرب يسوع: "فَكُلُّ مَنْ يَعْتَرِفُ بِي قُدَّامَ النَّاسِ أَعْتَرِفُ أَنَا أَيْضاً بِهِ قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، وَلَكِنْ مَنْ يُنْكِرُنِي قُدَّامَ النَّاسِ أُنْكِرُهُ أَنَا أَيْضاً قُدَّامَ أَبِي اّلَذِي فِي السَّمَاوَاتِ". (متى10: 32و33)...

امتيازات المسيحي الحقيقي

الايمان الصحيح بالمسيح يمنح المؤمن المسيحي الحقيقي امتيازات مباركة لا تقدر بثمن، اذكر منها:
*غفران الذنوب: مكتوب في الانجيل المقدس عن السيد المسيح: "لَهُ يَشْهَدُ جَمِيعُ الأَنْبِيَاءِ أَنَّ كُلَّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ يَنَالُ بِاسْمِهِ غُفْرَانَ الْخَطَايَا». (أعمال الرسل10: 43).

*نعمة البنوة: يصبح المؤمن الحقيقي بالمسيح من ابناء الله بالتبني في المسيح، كما هو مكتوب: " أَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ. (يوحنا1: 12)...أيضا مكتوب في الانجيل المقدس: "4وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُوداً مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُوداً تَحْتَ النَّامُوسِ، 5لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ". (غلاطية4: 4و5).

*نعمة الحياة الأبدية: قال الرب يسوع: "لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ". (يوحنا3: 16)...



نداء المسيحي

صديقي، صديقتي.....إن كنت تؤمن بما ذكرته لك وتثق في محبة السيد المسيح لك، فارفع قلبك بالصلاة والدعاء وصلّي هذه الصلاة:

 أيها الرب الإله، أعترف بأني أخطأت إليك في كلامي وأفعالي وأفكاري وتعديت على وصاياك، أنا أؤمن أن الرب يسوع المسيح مات من أجلي على الصليب ليدفع عقاب ذنوبي، وأنا أضع ثقتي في تضحيته لخلاصي. من فضلك، تعال وغير حياتي بقوة روحك القدوس واقبلني كابن لك من الآن وإلى الأبد. أمين


الرجاء نشر هذه المحاضرة حتى تصل الى اكبر عدد ممكن من الناس
لا تنسوا الصلاة من اجل الخدمة

لا مانع من النشر بشرط وضع كامل حقوق الموضوع ورابط الموضوع الاصلي

نعمة وسلام الرب يسوع مع الجميع

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع حوارات و نقاشات

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم