صلة القربى بين الإسلام والمسيحية، عبر (( النصرانية ))

spacing

 

 

صلة القربى بين الإسلام والمسيحية، عبر (( النصرانية ))

صلة القربى بين الإسلام والمسيحية، عبر (( النصرانية ))



كل من يقرأ القرآن يشعر بأن بين الإسلام والمسيحية صلة قربى. والواقع القرآني


شاهد عدل على هذه القربى.



لكن ما مداها ؟ وما سرها ؟



مصدر القرآن، في لغة الإيمان، النبوة والتنزيل. وهذه قضية إيمانية لا ُتمس.
لكن لغة الإيمان لا تمنع لغة العلم. وفي تفسير تلك القربى، في القرآن، بين الإسلام
والمسيحية، تشعبت مذاهب العلماء إلى ثلاثة : قوم منهم وجدوا مصادر القرآن في اليهودية
وحدها
، بسبب انتساب القرآن إلى الكتاب، وتصريحه باصطفاء بني إسرائيل على العالمين :
(( يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وإني فضلتكم على العالمين )) ( البقرة ٤٧
و ١٢٢ )
. وقوم وجدوها في المسيحية وحدها، بسبب دعوة القرآن للمسيح وأمه (( آية
للعالمين )) ( الأنبياء ٩٢ ، المؤمنون ٥٣ )، وإِيمانه بأن (( المسيح عيسى ابن مريم رسول الله
وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه )) ( النساء ١٧٠ )
. ومن هؤلاء من خصّص فوجدها في
المسيحية النسطورية. وقوم تزندقوا فجعلوا مصادر القرآن تلفيقًا مقتبسًا من اليهودية
والمسيحية.

ومن الحق أن يقال : بأن هذه المذاهب كلها قاصرة لا تشرح إلا جانبًا من الدعوة
القرآنية؛ ولا تفسرها كلها تفسيرًا كام ً لا مقبولا.

فالقرآن، مع قوله بتنزيله، ينتسب انتسابًا مطلقًا إلى الكتاب. فقد جاء يشرع للعرب دين
موسى وعيسى بلا تفريق ( الشورى ١٣ )؛ ويعلمهم (( الكتاب والحكمة )) التوراة والإنجيل
( البقرة ١٢٩ و ١٥١ ؛ آل عمران ١٦٤ ؛ الجمعة ٢ )؛ وشعاره : (( لا نفرق بين أحد من
.( رسله )) ( البقرة ٢٨٥


لكنه في انتسابه المطلق إلى الكتاب وأهله، ينتسب خصيصًا إلى جماعة منهم يؤمن
( بإِيمانهم ويدعو بدعوتهم : (( وأمرت أن أكون من المسلمين، وأن أتلو القرآن )) ( النمل ٩١
فالمسلمون موجودون من قبله وهو ينتمي إليهم.

وهؤلاء المسلمون من قبله يصفهم بأنهم (( أولو العلم )) المقسطون الذين يشهدون مع
الله وملائكته بأن الدين عند الله الإسلام : (( شهد الله أنه لا إِله إلا هو، والملائكة وأولو العلم
قائمًا بالقسط، لا إِله إِلا هو العزيز الحكيم، إن الدين عند الله الإسلام. وما اختلف الذين أوتوا
.( الكتاب ( اليهود ) إِلا من بعد ما جاءهم العلم بغيًا بينهم )) ( آل عمران ١٨ و ١٩

فهؤلاء المسلمون الذين يشهد القرآن بشهادتهم ليسوا جماعته من العرب (( الذين تابوا
معه )) ، (( والذين آمنوا )) كما يسميهم بتواتر. فهو يميّز بينهم وبين أولي العلم المقسطين الذين
يجعلهم في منزلة واحدة من الرفعة : (( يرفع الله الذين آمنوا منكم، والذين أوتوا العلم،
درجات )) ( المجادلة ١١ ).
فهما اصطلاحان في القرآن يجعلان جماعة محمد وأولي العلم
فريقين متميزين ولكن متفقين في الدعوة القرآنية.

في اصطلاح القرآن، إنما (( المسلمون )) ، (( أولو العلم )) المقسطون، هم جماعة (( من
قوم موسى )) و (( طائفة من بني إسرائيل )) آمنت بالمسيح، وكانوا للمتقين من العرب مع
محمد إِمامًا، باسم (( عباد الرحمن )) . في تلك المترادفات الخمسة مفتاح السر في الدعوة
.( القرآنية
. فهو يقول : (( ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق، وبه يعدلون )) ( الأعراف ١٥٨
( ويقول : (( وعباد الرحمن ... الذين يقولون ... واجعلنا للمتقين إِمامًا )) ( الفرقان ٦٣ و ٧٤

والمتقون، في اصطلاحه المتواتر، هم (( الذين آمنوا )) من العرب المشركين، كما هو اصطلاح متواتر عند أهل الكتاب في (( الذين آمنوا )) من الأمميين أو الأميين ( بحسب النسبة إلى الجمع أو إلى
المفرد ). وهؤلاء الجماعة، (( عباد الرحمان )) ، الأمة من قوم موسى، هم الطائفة من بني
إسرائيل التي آمنت بالمسيح
، والتي قامت الدعوة القرآنية لنصرتهم على الذين كفروا بالمسيح
من بني إسرائيل
: (( يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله ، كما قال عيسى ابن مريم
للحواريين : من أنصاري إلى الله؟ قال الحواريون : نحن أنصار الله! فآمنت طائفة من بني
.( إسرائيل، وكفرت طائفة : فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين )) ( الصف ١٤

لاحظ الترادف بين أنصار عيسى وكلمة نصارى؛ فقد نقل القرآن عنهم تفسير اسمهم
(( نصارى )) بأنصار عيسى. ففي اصطلاح القرآن، أن بني إسرائيل طائفتان : النصارى من
بني إسرائيل الذين آمنوا بالمسيح على دعوة الحواريين، أنصاره؛ واليهود من بني إسرائيل
الذين كفروا بالمسيح. والقرآن يكفر اليهود، ويؤيد النصارى من بني إسرائيل عليهم (( حتى
أصبحوا ظاهرين )) في الحجاز والجزيرة. فالقرآن دعوة لتأييد هؤلاء النصارى من بني
إسرائيل. وهو يحصر حصرًا اسم (( نصارى )) بالطائفة من بني إسرائيل التي آمنت بالمسيح
،
وبالأمة من قوم موسى يهدون بالحق وبه يعدلون، عباد الرحمان الذين جعلهم (( للمتقين إِمامًا.
فهم (( الأمة الوسط )) بين اليهودية والمسيحية التي ينادي بها في وجه المشركين : (( وكذلك
.( جعلناكم أمة وسطًا لتكونوا شهداء على الناس، ويكون الرسول عليكم شهيدًا )) ( البقرة ١٤٣

لذلك نقول بحق : إن القرآن دعوة (( نصرانية )) .
وهذا ما نراه في هذا الكتاب.
سنرى أن (( النصرانية )) بالنسبة للمسيحية، في منزلة الشيعة من السّنة، بين أهل
الإنجيل. إن أهل (( شيعة النصارى )) يقيمون التوراة والإنجيل معًا، من
٣٠ سر (( النصارى )) في القرآن
دون أهل (( السّنة المسيحية )) الذين يكتفون بأحكام الإنجيل وحدها، بناء على قرار مؤتمر
.( الرسل عام ٤٩ م ( أع ١٥
(( فالنصرانية )) هي صلة القربى بين الإسلام والمسيحية.
في كتاب لنا سابق ( القرآن والكتاب القسم الثاني : أطوار الدعوة القرآنية ) رأينا
تطورها إلى خمسة عهود : العهد المسيحي، فالعهد الإسرائيلي، فعهد الأمة الواحدة، فعهد
الأمة الوسط، فالعهد الإسلامي. تلك ظواهر الدعوة القرآنية. أمّا الحقيقة الكامنة فيها جميعًا أن
القرآن كله دعوة (( نصرانية )) . وقد (( درس )) محمد ( الأنعام ١٠٥ ) هذه الدعوة خمس
عشرة سنة بعد زواجه من خديجة، ثرية مكة، على يد ورقة بن نوفل، قسّ مكة النصراني،
وعم خديجة
؛ وأخيرًا تراءى له ملاك من الله، في رؤيا غار حراء، وأمره بالإيمان بها
والدعوة لها ( الشورى ٥٢ ): (( وقل : آمنت بما أَنزل الله من كتاب، وأمرت لأعدل بينكم ))
(الشورى ١٥ )؛ (( وأمرت أن أكون من المسلمين وأن أتلو القرآن )) ( النمل ٩١ )
أي قرآن
الكتاب؛ فهو تصديق له وتفصيل ( يونس ٣٧ )، بحسب (( المْثل )) الذي عند النصارى من بني
.( إسرائيل ( الأحقاف ١٠


فالقرآن دعوة (( نصرانية )) برزت شيئًا في أطوار الدعوة القرآنية.
وهذه هي الصلة الجوهرية بين الإسلام والمسيحية. فالقرآن، بعد التوحيد الكتابي،
دعوة صريحة للمسيح والإنجيل، في (( أمة وسط )) بين اليهودية والمسيحية، كما كانت
(( النصرانية )) التي يشهد بشهادتها ( آل عمران ١٨ و ١٩ )، والتي جاءت الدعوة القرآنية
(( تأييدًا )) لها ( الصف ١٤ ). إن (( نصرانية )) الدعوة القرآنية هي جوهر القربى بين الإنجيل
والقرآن، ومحور الحوار الواجب الوجود بين الإسلام والمسيحية.
* * *

 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع حوارات و نقاشات

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم