انجيل متى 1 - Matthew 1

spacing

انجيل متى 1 - Matthew 1

انجيل متى 1 - Matthew 1

الاصحاح الاول من سفر متى
البحث في الايات
تفسير الكتاب المقدس

١ كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ:

1 The book of the generation of Jesus Christ, the son of David, the son of Abraham.

1 Généalogie de Jésus Christ, fils de David, fils d`Abraham.

1 LIBRO de la generación de Jesucristo, hijo de David, hijo de Abraham.



بينما لا نجد طريقة نعرفُ بها متى كُتِبَ هذا الإنجيل بالضبط، أو حتى فيما إذا كان (كما يفترض البعض) قد ظهر أولاً باللغة العبرية، أو كان قد كُتِب أصلاً باليونانية كما وصل إلينا، إلا أنه من الواضح جداً أنه قد وُضِعَ في بداية العهد الجديد وكان هذا اختياراً صائباً؛ لأنه يشكل، تحديداً، صلةَ وصلٍ بين الأنبياء في القديم والتدبير الجديد للنعمة. وإن الاقتباسات العديدة التي من كتب الأنبياء عُنِيَ بها أن تُظهِرَ كيف جاء ربنا يسوع المسيح على أنه الملك الموعود لإسرائيل، في توافق كامل مع التنبؤات العديدة التي أوحى بها الله إلى خدامه لينقلوها للناس منذ أيام إبراهيم إلى عهد ملاخي، حيث توقفت الشهادة النبوية، وصمتت لأربعمائة سنة، إلى أن جاء يوحنا المعمدان، آخر الأنبياء، فأعلن قائلاً: "قَدْ كَمَلَ الزَّمَانُ". يمكن القول أن إنجيل متى هو الإنجيل اليهودي بمعنى ما. هذا لا يعني أنه ليس فيه رسالة إلى المسيحيين، بل بالحري قد قصد الروح القدس به أن يصوِّر المسيح بطريقة توضح لليهود المتسائلين الصادقين أنه ذاك الذي تكلم عنه موسى والأنبياء. في 1- 17 لدينا نسب الملك، وفي 1: 18- 25 ميلاد الملك. في 2: 1- 12 يدخل الأمميون إلى رعية الملك، وفي 2: 13- 23 نرى حفظ الملك. يُظهِر لنا الأصحاح 3 تكرس ومسح الملك؛ بينما نجد تجربته وامتحانه في الأصحاح 4. في الأصحاحات 5 إلى 7 المتضمنة ما يُسمى "العظة على الجبل" يكشف الملك مبادئ ملكوته. ومن الأصحاحات 8 إلى 12 نرى الملك وقد صادقت عليه أعمالُ قدرته بقوة، بينما يقابل معارضة ومقاومة مطردة. في الأصحاحات 13 إلى 20 نرى حالة جديدة- تلك التي ستسود بعد أن يعود الملك المرفوض إلى السماء، وحتى مجيئه ثانيةً. إن ملكوت السماء يُرى طوال الوقت بشكل أسراري روحي. بمعنى آخر، إنه تطور لما نشير إليه عموماً بأنه العالم المسيحي. وإن الذروة بالنسبة إلى إسرائيل نراها في الأصحاحات 21 إلى 23، حيث نجد أن شعب الله الأرضي تتم تنحيته جانباً بسبب رفضهم اقتبال الملك عندما جاء إليهم تماماً كما ورد في كتاباتهم المقدسة. الأصحاحات 24 و25 تتناول موضوع المجيء الثاني للملك. في الأصحاحات 26 إلى 28 نرى موته وقيامته ويختمها تفويضه لتلاميذه بأن يذهبوا إلى الأمم حاملين رسالة الملكوت. إن سلسلة النسب الواردة في متى هي تلك التي ليوسف، الأب الذي ربّى يسوع، النسل المتحدِّر من داود ووريث العرش، الذي من خلاله انتقلت حقوق العرش إلى ربنا. جرَت حادثةُ ولادته في بيت لحم في أواخر العام 5 ق. م أو أوائل العالم 4 ق. م، بينما كانت زيارة المجوس على الأرجح بعد الميلاد بحوالي شهرين، وهذا تلاه مباشرة تقريباً الهرب إلى مصر. ليس من داعٍ لأن نندهش إذ نجد أن كل شيء مرتبط بمجيء الملك كان ذا طابعٍ عجائبي، إذ ندرك أنه كان حقاً "عمانوئيل"، أي "الله معنا"، كما تنبّأ أشعياء في 7: 14. عندما جاء الله إلى الأرض ما كان ليمكن إلا إبطال النواميس الطبيعية المحدودة لكيما يدخل إلى عالمنا بطريقةٍ تلائم جلاله وقدرته. ولذلك نجده يتخذ طبيعةً بشرية بولادته من أمٍّ عذراء، وجُعِلَ مجيئهُ معروفاً بطريقةٍ فائقة الطبيعة للمجوس الذين من الشرق، وحُفِظَت حياتُهُ بترتيبٍ إلهي يعجزُ معهُ مكر وحقد هيرودس من الوصول إليه وإهلاكه. إن جمال وبساطة السرد تملؤنا إعجاباً وتحرّك قلوبنا لنتعبّد ونشكر عطية الله التي لا يُنطَق بها والتي تفوق الوصف. من المهم جداً أن نلاحظ ونأخذ بالاعتبار المكانة التدبيرية الخاصة لهذا الإنجيل لئلا نُخفق في إدراكنا بأنه "بشرى" وليس ناموساً. لأن الإنجيل هو رسالة الله المتعلِّقة بابنهِ، وهنا يُصوَّر الابن بوجهه الملكيّ لكي نتعلّم أن نوقّرهُ وأن نحني ركبتنا خاضعين مُذعنين له.
متى 1: 1-17
سلسلة نسب الملك وولادته

يبدأ متى إنجيله بذكر سلسلسة نسب ربنا من إبراهيم إلى يوسف. ولكن هذه لم تكن سلالة الدم. لقد كانت السلالة الملكية, وحملت معها الحقوق بالعرش. فكابنٍ لإبراهيم, ربنا هو النسل الموعود الذي ستتبارك به كل أمم الأرض (تكوين 22: 18). وكابنٍ لداود, هو الملك الذي سيملك بالبر على عرش داود (أشعياء 9: 6, 7). إن تحدره الحقيقي من داود كان من خلال أمه, مريم, التي كانت ابنة هالي†, ولكن تزوجت من يوسف قبل أن يُولَدَ ابنُها القدوس, وهكذا تُعطيه حقاً شرعياً كاملاً بالعرش, رغم أن اللعنة التي على يَكُنْيَا (إرميا 22: 30) لن تحول دون تملّكه له لكون كان فعلياً ابن يوسف. لسنا في حاجة لأن نقتبس كل سلسلة النسب هنا لأن الطالب المجتهد يمكن أن يُشير إليها بيسر. نلاحظ الآية 17: "فَجَمِيعُ الأَجْيَالِ مِنْ إِبْراهِيمَ إِلَى دَاوُدَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً ومن دَاوُدَ إِلَى سَبْيِ بَابِلَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً وَمِنْ سَبْيِ بَابِلَ إِلَى الْمَسِيحِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً". هذه الآية تلخّص كل سلسلة النسب, فتقسمها إلى ثلاث مجموعات يتألف كل منها من أربعة عشر جيلاً. لكي يفعل ذلك, فقد حذف أسماءً محددة، وفي المرحلة الأخيرة ينبغي اعتبار اسم مريم هو الجيل 14, ما لم نعتبر, كما اقترح البعض, أن ولادة يسوع هو الجيل 13 والمجيء الثاني للمسيح هو الجيل 14. لفت آخرون الانتباه إلى وجود أسماء خمس نساء في اللائحة, وهذه ما كان لأي مؤرخ يهودي أن يرغب في الاعتراف بها بشكل طبيعي. وهؤلاء هن: ثامار, التي يدون الأصحاح 38 من سفر التكوين قصتها المخزية؛ وراحاب المومس, الأممية, والتي صارت زوجةً لأمير إسرائيلي رغم أنها امرأة ذات شخصية شريرة؛ وراعوث المؤابية, والتي هي أيضاً غريبة من وسط أممي, دخلت هذه السلالة الملكية فقط من خلال زواجها حسب العادات من بوعز, أقرب أقرباء زوجها السابق المتوفي؛ وبتشبع, التي تُذكر تحديداً على أنها المرأة "التي لأوريا", ما يُذكّرنا بفشل داود المريع؛ وأخيراً, وأحلى الجميع مريم العذراء الناصري, المرأة التي لطالما حاول اليهود غير المؤمنين أن يطعنوا باسمها الجميل, لأنها صارت أُمَّ يسوع بشكل خارجٍ عن الترتيب الطبيعي. يا لها من قائمة أسماء! لكي تُخبرنا عن النعمة التي في قلب الله الذي, في سيادته, اختار أن يُدخل هؤلاء النساء الخمس إلى سلالة الوعد. إن اسم تامار غير العفيفة, وراحاب, وبتشبع, تُخبرنا عن الرحمة التي تصل إلى أكثر الناس إثماً وفساد خُلقٍ. وإن اسم راعوث الملكي والمكرس, والذي هو غريب مع ذلك, يُشير إلى النعمة الفاعلة رغم الحظر المفروض على الموآبيين (تثنية 23: 3-6). وعندما نفكر باسم مريم الأم العذراء فإننا نعبد الله الذي أعطانا ابنه القدوس والمبارك من خلالها كأداة بشرية.






٢ إِبْراهِيمُ وَلَدَ إِسْحاقَ. وَإِسْحاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يَهُوذَا وَإِخْوَتَهُ. 2 Abraham begat Isaac; and Isaac begat Jacob; and Jacob begat Judas and his brethren; 2 Abraham engendra Isaac; Isaac engendra Jacob; Jacob engendra Juda et ses frères; 2 Abraham engendró á Isaac: é Isaac engendró á Jacob: y Jacob engendró á Judas y á sus hermanos:

٣ وَيَهُوذَا وَلَدَ فَارِصَ وَزَارَحَ مِنْ ثَامَارَ. وَفَارِصُ وَلَدَ حَصْرُونَ. وَحَصْرُونُ وَلَدَ أَرَامَ. 3 And Judas begat Phares and Zara of Thamar; and Phares begat Esrom; and Esrom begat Aram; 3 Juda engendra de Thamar Pharès et Zara; Pharès engendra Esrom; Esrom engendra Aram; 3 Y Judas engendró de Thamar á Phares y á Zara: y Phares engendró á Esrom: y Esrom engendró á Aram:

٤ وَأَرَامُ وَلَدَ عَمِّينَادَابَ. وَعَمِّينَادَابُ وَلَدَ نَحْشُونَ. وَنَحْشُونُ وَلَدَ سَلْمُونَ. 4 And Aram begat Aminadab; and Aminadab begat Naasson; and Naasson begat Salmon; 4 Aram engendra Aminadab; Aminadab engendra Naasson; Naasson engendra Salmon; 4 Y Aram engendró á Aminadab: y Aminadab engendró á Naassón: y Naassón engendró á Salmón:

٥ وَسَلْمُونُ وَلَدَ بُوعَزَ مِنْ رَاحَابَ. وَبُوعَزُ وَلَدَ عُوبِيدَ مِنْ رَاعُوثَ. وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى. 5 And Salmon begat Booz of Rachab; and Booz begat Obed of Ruth; and Obed begat Jesse; 5 Salmon engendra Boaz de Rahab; Boaz engendra Obed de Ruth; 5 Y Salmón engendró de Rachâb á Booz, y Booz engendró de Ruth á Obed y Obed engendró á Jessé:

٦ وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ الْمَلِكَ. وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا. 6 And Jesse begat David the king; and David the king begat Solomon of her that had been the wife of Urias; 6 Obed engendra Isaï; Isaï engendra David. Le roi David engendra Salomon de la femme d`Urie; 6 Y Jessé engendró al rey David: y el rey David engendró á Salomón de la que fué mujer de Urías:

٧ وَسُلَيْمَانُ وَلَدَ رَحَبْعَامَ. وَرَحَبْعَامُ وَلَدَ أَبِيَّا. وَأَبِيَّا وَلَدَ آسَا. 7 And Solomon begat Roboam; and Roboam begat Abia; and Abia begat Asa; 7 Salomon engendra Roboam; Roboam engendra Abia; Abia engendra Asa; 7 Y Salomón engendró á Roboam: y Roboam engendró á Abía: y Abía engendró á Asa:

٨ وَآسَا وَلَدَ يَهُوشَافَاطَ. وَيَهُوشَافَاطُ وَلَدَ يُورَامَ. وَيُورَامُ وَلَدَ عُزِّيَّا. 8 And Asa begat Josaphat; and Josaphat begat Joram; and Joram begat Ozias; 8 Asa engendra Josaphat; Josaphat engendra Joram; Joram engendra Ozias; 8 Y Asa engendró á Josaphat: y Josaphat engendró á Joram: y Joram engendró á Ozías:

٩ وَعُزِّيَّا وَلَدَ يُوثَامَ. وَيُوثَامُ وَلَدَ أَحَازَ. وَأَحَازُ وَلَدَ حِزْقِيَّا. 9 And Ozias begat Joatham; and Joatham begat Achaz; and Achaz begat Ezekias; 9 Ozias engendra Joatham; Joatham engendra Achaz; Achaz engendra Ézéchias; 9 Y Ozías engendró á Joatam: y Joatam engendró á Achâz: y Achâz engendró á Ezechîas:

١٠ وَحِزْقِيَّا وَلَدَ مَنَسَّى. وَمَنَسَّى وَلَدَ آمُونَ. وَآمُونُ وَلَدَ يُوشِيَّا. 10 And Ezekias begat Manasses; and Manasses begat Amon; and Amon begat Josias; 10 Ézéchias engendra Manassé; Manassé engendra Amon; Amon engendra Josias; 10 Y Ezechîas engendró á Manasés: y Manasés engendró á Amón: y Amón engendró á Josías:

١١ وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ. 11 And Josias begat Jechonias and his brethren, about the time they were carried away to Babylon: 11 Josias engendra Jéchonias et ses frères, au temps de la déportation à Babylone. 11 Y Josías engendró á Jechônías y á sus hermanos, en la transmigración de Babilonia.

١٢ وَبَعْدَ سَبْيِ بَابِلَ يَكُنْيَا وَلَدَ شَأَلْتِئِيلَ. وَشَأَلْتِئِيلُ وَلَدَ زَرُبَّابِلَ. 12 And after they were brought to Babylon, Jechonias begat Salathiel; and Salathiel begat Zorobabel; 12 Après la déportation à Babylone, Jéchonias engendra Salathiel; Salathiel engendra Zorobabel; 12 Y después de la transmigración de Babilonia, Jechônías engendró á Salathiel: y Salathiel engendró á Zorobabel:

١٣ وَزَرُبَّابِلُ وَلَدَ أَبِيهُودَ. وَأَبِيهُودُ وَلَدَ أَلِيَاقِيمَ. وَأَلِيَاقِيمُ وَلَدَ عَازُورَ. 13 And Zorobabel begat Abiud; and Abiud begat Eliakim; and Eliakim begat Azor; 13 Zorobabel engendra Abiud; Abiud engendra Éliakim; Éliakim engendra Azor; 13 Y Zorobabel engendró á Abiud: y Abiud engendró á Eliachîm: y Eliachîm engendró á Azor:

١٤ وَعَازُورُ وَلَدَ صَادُوقَ. وَصَادُوقُ وَلَدَ أَخِيمَ. وَأَخِيمُ وَلَدَ أَلِيُودَ. 14 And Azor begat Sadoc; and Sadoc begat Achim; and Achim begat Eliud; 14 Azor engendra Sadok; Sadok engendra Achim; Achim engendra Éliud; 14 Y Azor engendró á Sadoc: y Sadoc engendró á Achîm: y Achîm engendró á Eliud:

١٥ وَأَلِيُودُ وَلَدَ أَلِيعَازَرَ. وَأَلِيعَازَرُ وَلَدَ مَتَّانَ. وَمَتَّانُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. 15 And Eliud begat Eleazar; and Eleazar begat Matthan; and Matthan begat Jacob; 15 Éliud engendra Éléazar; Éléazar engendra Matthan; Matthan engendra Jacob; 15 Y Eliud engendró á Eleazar: y Eleazar engendró á Mathán: y Mathán engendró á Jacob:

١٦ وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ الَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ.
16 And Jacob begat Joseph the husband of Mary, of whom was born Jesus, who is called Christ. 16 Jacob engendra Joseph, l`époux de Marie, de laquelle est né Jésus, qui est appelé Christ.

16 Y Jacob engendró á José, marido de María, de la cual nació Jesús, el cual es llamado el Cristo.






١٧ فَجَمِيعُ الأَجْيَالِ مِنْ إِبْراهِيمَ إِلَى دَاوُدَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ دَاوُدَ إِلَى سَبْيِ بَابِلَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ سَبْيِ بَابِلَ إِلَى الْمَسِيحِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً.
17 So all the generations from Abraham to David are fourteen generations; and from David until the carrying away into Babylon are fourteen generations; and from the carrying away into Babylon unto Christ are fourteen generations. 17 Il y a donc en tout quatorze générations depuis Abraham jusqu`à David, quatorze générations depuis David jusqu`à la déportation à Babylone, et quatorze générations depuis la déportation à Babylone jusqu`au Christ.

17 De manera que todas las generaciones desde Abraham hasta David son catorce generaciones: y desde David hasta la transmigración de Babilonia, catorce generaciones: y desde la transmigración de Babilonia hasta Cristo, catorce generaciones.






١٨ أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.

18 Now the birth of Jesus Christ was on this wise: When as his mother Mary was espoused to Joseph, before they came together, she was found with child of the Holy Ghost.

18 Voici de quelle manière arriva la naissance de Jésus Christ. Marie, sa mère, ayant été fiancée à Joseph, se trouva enceinte, par la vertu du Saint Esprit, avant qu`ils eussent habité ensemble.

18 Y el nacimiento de Jesucristo fué así: Que siendo María su madre desposada con José, antes que se juntasen, se halló haber concebido del Espíritu Santo.






١٩ فَيُوسُفُ رَجُلُهَا إِذْ كَانَ بَارًّا، وَلَمْ يَشَأْ أَنْ يُشْهِرَهَا، أَرَادَ تَخْلِيَتَهَا سِرًّا.
19 Then Joseph her husband, being a just man, and not willing to make her a publick example, was minded to put her away privily. 19 Joseph, son époux, qui était un homme de bien et qui ne voulait pas la diffamer, se proposa de rompre secrètement avec elle.

19 Y José su marido, como era justo, y no quisiese infamarla, quiso dejarla secretamente.






٢٠ وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً:«يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.
20 But while he thought on these things, behold, the angel of the LORD appeared unto him in a dream, saying, Joseph, thou son of David, fear not to take unto thee Mary thy wife: for that which is conceived in her is of the Holy Ghost. 20 Comme il y pensait, voici, un ange du Seigneur lui apparut en songe, et dit: Joseph, fils de David, ne crains pas de prendre avec toi Marie, ta femme, car l`enfant qu`elle a conçu vient du Saint Esprit;

20 Y pensando Él en esto, he aquí el ángel del Señor le aparece en sueños, diciendo: José, hijo de David, no temas de recibir á María tu mujer, porque lo que en ella es engendrado, del Espíritu Santo es.






٢١ فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ».
21 And she shall bring forth a son, and thou shalt call his name JESUS: for he shall save his people from their sins. 21 elle enfantera un fils, et tu lui donneras le nom de Jésus; c`est lui qui sauvera son peuple de ses péchés.

21 Y parirá un hijo, y llamarás su nombre JESUS, porque Él salvará á su pueblo de sus pecados.






٢٢ وَهذَا كُلُّهُ كَانَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ:
22 Now all this was done, that it might be fulfilled which was spoken of the Lord by the prophet, saying, 22 Tout cela arriva afin que s`accomplît ce que le Seigneur avait annoncé par le prophète:

22 Todo esto aconteció para que se cumpliese lo que fué dicho por el Señor, por el profeta que dijo:






٢٣ «هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا.
23 Behold, a virgin shall be with child, and shall bring forth a son, and they shall call his name Emmanuel, which being interpreted is, God with us. 23 Voici, la vierge sera enceinte, elle enfantera un fils, et on lui donnera le nom d`Emmanuel, ce qui signifie Dieu avec nous.
23 He aquí la virgen concebirá y parirá un hijo, Y llamarás su nombre Emmanuel, que declarado, es: Con nosotros Dios.






٢٤ فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ يُوسُفُ مِنَ النَّوْمِ فَعَلَ كَمَا أَمَرَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ، وَأَخَذَ امْرَأَتَهُ.
24 Then Joseph being raised from sleep did as the angel of the Lord had bidden him, and took unto him his wife: 24 Joseph s`étant réveillé fit ce que l`ange du Seigneur lui avait ordonné, et il prit sa femme avec lui.
24 Y despertando José del sueño, hizo como el ángel del Señor le había mandado, y recibió á su mujer.






٢٥ وَلَمْ يَعْرِفْهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ. وَدَعَا اسْمَهُ يَسُوعَ.
25 And knew her not till she had brought forth her firstborn son: and he called his name JESUS. 25 Mais il ne la connut point jusqu`à ce qu`elle eût enfanté un fils, auquel il donna le nom de Jésus.
25 Y no la conoció hasta que parió á su hijo primogénito: y llamó su nombre JESUS.







مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

موقع مسيحي تيوب

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم