مشكلة الحديث عند المسلمين

spacing

 

 

مشكلة الحديث عند المسلمين

مشكلة الحديث عند المسلمين

إن رواية الحديث عند المسلمين هي معضلة كبيرة ... فالاختلافات في قبول الحديث وشروطه متباينة بين مدارس المسلمين بتباين طوائفهم ... فشروط الحديث بين السنة مختلفة عن الشيعة

.

فعند السنة السند هو أهم الشروط التي تُشتَرط .. وهو البحث في الرجال الذين رووا الحديث دون الالتفات والاهتمام بالمتن نفسه .

ولا يخلو الأمر من رائحة السياسة .. فرجال السنة المعتمدون في الحديث غير رجال الشيعة .. فالسنة لا يقبلون روايات لأشخاص يثبت تشيعهم مهما كان مشهودا ً لهم بالصلاح .. وحتى جعفر بن محمد المسمى بجعفر الصادق رفض أكثر علماء السنة الرواية عنه لمجرد أنه من أئمة الشيعة .. وقد اتهم جعفر الصادق بالكذب ووضع الحديث ولم يسترح لروايته القوم ، والسبب في ذلك أن الشيعة تلتف من حوله والسلطة غير راضية عنه ...حتى البخاري لم يرو عنه.

وعند السنة صار الحديث سنيا ً ورواته سنة فقط ... فشروط قبول رواية شخص للحديث هي العدالة ثم الضبط . . "العدالة يقصد بها الإسلام والبلوغ والعقل والسلامة من الفسق وخوارم المروءة " . (أنظر كتب الرجال وعلم الحديث عن السنة .)
والفسق يشمل الخروج عن فكر أهل السنة والجماعة كأن يكون معتزليا ً أو خارجيا ً أو شيعيا ً ، وهذا مما اتفق عليه علماء الحديث السنة قاطبة ولو لم يصرحوا به في بعض الأحيان ... وبهذه الحالة فإن الأحاديث الموجودة في صحاح السنة هي كلها كتابات سنية وحسب ... وهي وجهة نظر طائفة وفرقة واحدة بعينها تقصر أحاديث محمد وسنته على ما يتفق مع من وافق اختيارها وصار صالحا ً في نظرهم للرواية عنه ... وبهذا صارت سنة محمد منقولة من وجهة نظر سلفية سنية فحسب .. بدون اعتداد لباقي الفرق التي روت أحاديثا ً أخرى له لا توافق هواهم أو رفضت أحاديث سنية لأنها في نظرهم لا تتفق مع العقل والمنطق وسياق الإسلام من وجهة نظرهم " وهذا ما سنطرقه في وقت لاحق " .
أما المتن عند السنة " وهو نص الحديث " فالبحث فيه من غير المهمات أو اللوازم ... فإن الأولى عندهم هو البحث في رجال الحديث وعدالتهم ونزاهتهم واتفاقهم – كما أشرنا سابقا ً – مع ما يتفق مع فكرهم وأطروحتهم لذا – فليس من العجيب أن نرى نصوصا ً في صحاح السنة يكاد يطير لغرابتها عقل المرء ، ويقف أمامها الشخص مستعجبا ً ... إذ أنه بين أمرين :
إما أن محمدا ً قد قال تلك النصوص فعلا ً .. وهو في تلك الحالة يمارس الدجل واستبلاه القوم الذي زعم أنه بعث فيهم .. أو أن القوم ما فتئوا يلصقون بأقواله ما يخطر بذهنهم ويوافق مريض خيالهم . مثل تلك الرواية التي نقلها أبو هريرة عن محمد ...فعن أبي هريرة قال : " أرسل ملك الموت إلى موسى عليهما السلام ، فلما جاءه صكه فرجع إلى ربه فقال : أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت . فرد الله عليه عينه وقال : ارجع فقل له يضع يده على متن ثور ، فله بكل شعرة سنة . قال : أي رب ، ثم ماذا ؟ قال : ثم الموت . قال : فالآن ، فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر "صحيح البخاري ج 2 ص 236 كتاب الجنائز.

وعن أبي هريرة أيضا قال : " قال ص: كانت بنو إسرائيل يغتسلون عراة ينظر بعضهم إلى بعض ، وكان موسى يغتسل وحده ، فقالوا : والله ما يمنع موسى أن يغتسل معنا إلا أنه آدر ، فذهب مرة يغتسل فوضع ثوبه على حجر ، ففر الحجر بثوبه ، فجمع موسى في أثره يقول : ثوبي يا حجر ، ثوبي يا حجر حتى نظرت بنو إسرائيل إلى موسى فقالوا : والله ما بموسى من بأس ، وأخذ ثوبه فطفق بالحجر ضربا . فقال أبو هريرة : والله إنه لندب بالحجر ستة أو سبعة ضربا بالحجر " . (صحيح البخاري ج 1 ص 169 كتاب الغسل باب من اغتسل عريانا وحده في خلوة .) 


وعن أبي هريرة أيضا : " إن ( ص ) قال : إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان له ضراط حتى لا يسمع التأذين ، فإذا قضي النداء ، أقبل حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر ، حتى إذا قضى التثويب أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه ، يقول : اذكر كذا ، اذكر كذا لما لم يكن يذكر حتى يظل الرجل لا يدري كم صلى ". صحيح البخاري ج 1 ص 336 كتاب الأذان باب فضل التأذين
وواحدة من الغرائب التي تكتظ بها كتب الصحاح ما نقله البخاري عن أبي سعيد الخدري أن ( ص ) قال بشأن يوم الحساب : " . . . فيتساقطون حق يبقى من كان يعبد الله من بر أو فاجر ، فيقال لهم : ما يحبسكم وقد ذهب الناس ؟ فيقولون : فارقناهم ونحن أحوج منا إليه اليوم ، وإنا سمعنا مناديا ينادي ليلحق كل قوم بما كانوا يعبدون ، وإنما ننتظر ربنا ، قال : فيأتيهم الجبار في صورة غير صورته التي رأوه فيها أول مرة ، فيقول : أنا ربكم ، فيقولون : أنت ربنا ، فلا يكلمه إلا الأنبياء ، فيقول : هل بينكم وبينه آية تعرفونه ؟ الساق ، فيكشف عن ساقه ، فيسجد له كل مؤمن (صحيح البخاري ج 9 ص 396 كتاب التوحيد باب وجوه يومئذ ناضرة )
ومثل ما روي عن أبي ذر الغفاري :
أن محمدا ً قال : ( أتدرون أين تذهب الشمس إذا غربت ؟ 
إنها تذهب حق تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ، وتوشك أن - تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ، وتوشك أن تسجد فلا يقبل منها . وتستأذن فلا يؤذن لها فيقال لها : ارجعي من حيث جئت ، فتطلع من مغربها .
(صحيح البخاري ج 4 ص 283 كتاب بدء الخلق باب صفة الشمس والقمر بحسبان )

وهذه الغرائب وغيرها كثيرة في كتب السنة .. وتواجه مدرسة السنة الحديثية مدرسة أخرى هي المدرسة الشيعية التي تختلف عن المدرسة الشيعية اختلافا ً كبيرا ً فـرجال السنة غير رجال الشيعة في الحديث : -
فالسنة مجمعون على عدالة جميع الصحابة ، وأن الخلفاء الأوائل راشدون ، وأن المجتمع الصحابي الذي شهد محمدا ً هو خير المجتمعات وعصرهم هو خير العصور 
" راجع الكتب الإسلامية التي نبرت على هذا الموضوع مثل العواصم من القواصم " .
وأن الخلافات والمشاجرات – بل والحروب التي حدثت بينهم " مثل حرب الجمل بين عائشة زوج محمد وأنصارها من جانب وعلي بن أبي طالب وأنصاره من جانب آخر ، ومثل صفين بين معاوية بن أبي سفيان من جانب وعلي بن أبي طالب من جانب آخر ، ومثل فتنة عثمان وتكفير عائشة له " .. كلها أمور لا تقدح في عدالة أحد منهم .. فكلهم في نهاية الأمر مصيب غير مخطأ !!!!!!!! وكلهم في الجنة ولا ريب ( رغم قول محمد إذا اجتمع المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار ) .
أما الشيعة فالرواية عندهم تكون عن أهل بيت محمد ومن ناصرهم ، وأهل بيت محمد في الفكر الشيعي " وبالأخص الشيعة الإمامية " هم محمد وفاطمة ابنة محمد وعلي زوج فاطمة وولداهما الحسن والحسين ومن سمي بالأئمة من نسل علي وفاطمة " .
وتبقى الأحاديث التي رواها رجال غير هؤلاء – أي ممن خالف الشيعة في فكرهم وخالف خط التشيع لمحمد وآله في إطار البحث والنقد في متنها .
أما الأحاديث التي رويت عن آل بيت محمد في حقهم فهي تروى بلا ترو ولا فحص .. لذا فالمسألة لا تبتعد كثيرا ً .. فالخرافة هي هي .. فالأحاديث مثلا ً عن فضل فاطمة ومكانتها ترفعها فوق مراتب البشر مثل تلك الرواية عن طبيعتها :
أن محمدا ً لما أسري به وعرج به إلى السماء ودخل الجنة فقطف تفاحة من تفاح الجنة . وبعد انتهاء رحلته جامع خديجة فكانت فاطمة ثمرة تلك التفاحة ... ففاطمة حوراء إنسية !!!!!!!!!!!!!!
ومثل ما روي في خوارق علي عند الشيعة أنه كان يحيي الموتى وينتقل من العراق إلى مكة في طرفة عين ، وباقي الأحاديث التي تنسب للأئمة من نسل علي التصرف في أمور الكون والولاية عليه !!!!!!!!!!!! .
وثالثة الأثافي أن تجد قوما ً من الشيعة يعيبون على السنة قبول المتن على عواهله دون فحص في حين أنهم يفعلون الأمر نفسه في قبولهم تلك الخرافات والأساطير الواردة في حق آل بيت محمد .. مما يعطي دلالة على أن العملية لا تتوقف على مبدأ ثابت للقبول أو للرفض ... بل هي مجرد أهواء شخصية ليس إلا .

وللحديث بقية


 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع حوارات و نقاشات

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم