تفتيت المسيحية من الداخل - المورمون انموذجا

spacing

 

 

تفتيت المسيحية من الداخل - المورمون انموذجا


تفتيت المسيحية من الداخل - المورمون انموذجا



مقال منقول


وليد يوسف عطو


الحوار المتمدن-العدد: 3836 - 2012 / 8 / 31 - 14:08


المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني




توجد في الولايات المتحدة الاميركية اكثر من 3000 طائفة انجيلية , والسبب في هذه الكثرة ,ان القانون الاميركي يسمح بانشاء مثل هذه الكنائس التي تبدا عادة ببضعة اشخاص .
ان الكنائس الانجيلية لاتملك مؤسسة كهنوتية هرمية مثل الكنائس الارثوذكسية والكاثوليكية . ولهذا فقد تم استغلالها من قبل الشركات الاحتكارية المعولمة ومن قبل الصهيونية والماسونية لتفتيت المسيحية من الداخل ,وعدم قيام كتلة مسيحية متجانسة وموحدة تستطيع الضغط على الشركات العابرة للقارات من خلال الرئيس الامريكي وممثليها في الحكومة والبرلمان . لايقاف سياسة التسليح والحروب وتلوث البيئة وغيرها كثير من المشلات المتفاقمة .
من هم المورمون the Mormons ؟
لقد ولدت هذه الطائفة عام 1805م حيث ادعى مؤسسها جوزيف سميث انه لجا ذات يوم وهو في الخامسة عشرة من عمره الى الله وساله ان يطلعه على الحقيقة .فبعث له بنور سماوي تلاه ظهور ملاك اوضح له عن كتاب الحق المكتوب على لوحات ذهبية بلغة مصرية قديمة الحقيقة التي نشدها .وهذه اللوحات وجدت مدفونة في تل كومورا .ويدعي جوزيف انه وجدها ومعها زوج من النظارات البلورية التي ساعدته على حل رموزها .وقد شهد ثلاثة ممن عاصروا جوزيف سميث وعاشوا معه , ان هذا الفتى نشا في عائلة اشتهرت بالرذائل والاثام ,وان جوزيف بقي اميا حتى كبر ,وان حياته كانت حياة فوضى واباحية .وان قصة كتاب المورمون بدات باتصاله باحد القساوسة المطرودين من سلك الاكليروس , وان المخطوطة التي ادعى انه وجدها ليست الا نسخة عما كتبه احد الوعاظ في مخطوطة و كتب فيها تاريخا وهميا للشعب الذي سكن اميركا في العصور الاولى .ولقد تركها في مطبعة بترسون بيتسبرغ .وكان سميث يتردد على تلك المطبعة فاخذ ما في المخطوطة وادعى فيما بعد بان ما اورده عن المخطوطة في كتابه الذي نشره هو كتاب المورمون المقدس .
والمورمون اسم ملك يهودي عاش في اميركا كما يدعي اتباعه , حوالي 600 ق . م وكتاب المورمون يوضح مصير ذلك الشعب الذي ذهب الى اميركا في ذلك التاريخ .وقد صرح احد العلماء اللغويين الذين اطلعوا على كتاب المورمون بانه مزور ,اذ هو مكتوب بمزيج من حروف يونانية وعبرية ومصرية .وبتاثير الدعاية والتبشير استطاع دعاة المورمون نقل رسالتهم الى بلدان كثيرة . يبلغ عدد اتباعهم اليوم اكثر من تسعمائة الف شخص .وقد ساعدت عوامل ثلاث على انتشار بدعة المورمون .
1 – حماس المبشرين, وان لهم مايقرب من الالفين من الدعاة المتحمسين لنشر افكار المورمون .2 – بساطة عقيدة المومون .
3 – استخدام اعاجيب الشفاء والاذاعات والاجواق لجذب الناس والتاثير عليهم .
يعتبر المورمون من البدع المستحدثة في المسيحية .
1 – لان عقائدهم غير مسيحية . فهم ينكرون معظم الحقائق الموجودة في المسيحية وفي الانجيل .
2 – لانهم اعداء الحكومات ,فهم يدعون ان جميع الحكومات هي غير شرعية , وان لهم وحدهم الحق باصدار القوانين للافراد وللشعوب , وتعيين الملوك والحكام .فملكوت الله يشمل كهنوت المورمون فقط .فهم الفرقة الناجية الوحيدة حسب اعتقادهم .
3- يسمحون بتعدد الزوجات بما يخالف تعاليم السيد المسيح ,وان كانوا قد توقفوا عن ذلك رسميا منذ عام 1889 م الا انهم مابرحوا يمارسون هذا التعدد خفية ويؤمنون به .
يضع المورمون الله في مرتبة الانسان .فالله في نظرهم هو انسان مرتفع عن البشر ,فهو نفس ادم الذي جاء الى جنة عدن بجسم سماوي , جالبا معه حواء احدى نسائه .وهكذا نرى المورمون يعتقدون بان الله متزوج وله عائلة واولاد : ( انى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة ؟ )قران كريم
وهم يدعون بان يسوع المتجسد جاء من اب وام بشريين , وان العذراء كانت لمدة من الزمن زوجة الله الشرعية . وان المسيح لم يولد من الروح , والروح القدس في اعتقادهم ليس سوى سائل .ولا تتركز عقائدهم على المسيح لانه ليس الها في نظرهم .ونظريتهم في الخلاص غريبة ,فهم يؤمنون بان الخلاص يتم عن طريق اتمام المراسيم التي ينص عليها كتاب المورمون وبالقيام بالاعمال الحسنة .
ويدعون ان كنيستهم هي الكنيسة الوحيدة الحقيقية لعبادة الاله الحي ,وجميع الكنائس الاخرى تبشر بعقائد كاذبة وهي تحت لعنة الله .
ان اللافت في امر اصحاب هذه البدعة انهم يريدون ان يدخلوا في روع الاميركيين انه كان في اميركا شعب يهودي مهاجر من قبل القرن السادس قبل الميلاد . وقد اسسوا مملكة وكان لهم ملك يدعى المورمون , وانهم ينسبون كتاب طائفتهم المقدس المكتوب بحروف يونانية وعبرية ومصرية ,كما يكتب المشعوذون طلاسم الحجب والتمائم ,بما يحتوي من المباديء والشرائع المغايرة لتعاليم السيد المسيح الى هذا الملك اليهودي .
ان المرء ليقف حائرا امام هذا الكوكتيل الفكري الغريب الذي لاطعم له ولا رائحة ,فلا يجد الا اثارة البلبلة لدى المسيحيين لغرض تفتيتهم والتشكيك بمعتقداتهم . اي نسف الكنائس المسيحية من الداخل وغرس الشك في كل ما تبشر به الكنائس الاخرى .
انها العوبة بيد الماسونية والصهيونية العالميتيبن وتاثيراتهما اليهودية ,لغرض اخضاع الشعوب لافكارهم .واستبدال الحكومات بحكومة عالمية ترتبط بهم .
على المودة نلتقيكم ...
المصدر
( وعد التوراة من ابرام الى هرتزل ), تاليف الباحث موسى مطلق ابراهيم , ط2 منقحة 2001 م – دار امواج للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان .



 

 

اشترك معنا

اشترك معنا عن طريق البريد الالكتروني

* indicates required

مواقعنا

موقع تفسير الكتاب المقدس

موقع مسيحي دوت كوم

موقع الكتاب المقدس

موقع متنصرون بلا حدود

موقع شبهات و ردود

موقع الحق والضلال

موقع ترانيم

موقع روحيات

موقع مريم العذراء

موقع دراسات مسيحية و اسلامية

موقع حوارات و نقاشات

موقع معجزات المسيح

موقع المراة المسلمة

موقع القران

موقع كتب مسيحية واسلامية

موقع سؤال جريء

موقع الدليل

موقع بلا حدود

موقع كشف القناع

موقع سؤال جريء

موقع الافلام المسيحية

موقع الشباب المسيحي

موقع ليكن نور

موقع الكنيسة الالكترونية

موقع وعظات وقصص وتاملات يومية

موقع الاخبار المسيحية

موقع الخدمات المسيحية

دليل المواقع المسيحية

موقع الكومبيوتر

موقع استضافة المواقع المسيحية

موقع القنوات الاخبارية

My Tech Blog

-------------

اهم الروابط في الموقع

دورة دراسة الكتاب المقدس

الانجيل المسموع

الكتاب المقدس المسموع والمقروء

مشاهدة قناة الحياة

مشاهدة قناة الفادي

طلبات الصلوات المسيحية

تسجيل الحضور اليومي باية من الكتاب المقدس

القران الكريم

الانجيل المسموع اونلاين

الكتاب المقدس المسموع والمقروء اونلاين

رسالة الى كل مسيحي

رسالة الى كل مسلم